يهوه - يسوع حجر صدمة

من كل أنبياء العهد القديم نلاحظ أن اشعياء النبي من أكثر الأنبياء الذين أعلنوا تفصيلياً عن مجيء المسيح كالمسيا المنتظر. ويكرر بكل وضوح شخص المسيا في تطابقه بيهوه. ومن أعظم الأدلة والشواهد ما جاء في اشعياء (8: 13- 15). ويعلن عن شخص الرب يسوع كما سجّله بطرس في رسالته الأولى ص2 والآيتين7و 8.

"قدسوا رب الجنود (يهوه) فهو خوفكم وهو رهبتكم. ويكون حجر صدمة وصخرة عثرة لبيتي إسرائيل... فيعثر بها كثيرون ويسقطون فينكسرون"

(اشعياء8: 13- 15)

"فلكم أنتم الذين تؤمنون الكرامة وأما الذين لا يطيعون فالحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار رأس الزاوية وحجر صدمة وصخرة عثرة. الذين يعثرون غير طائعين للكلمة"

(بطرس الأولى2: 7و 8)

ما أوضح الدلالة في المقارنة السابقة بأن "يسوع هو يهوه"

  • عدد الزيارات: 3939
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق