يهوه - يسوع يأمر عناصر الطبيعة

لم يكن لإلهنا السلطان على شفاء الأمراض والأسقام والتشوهات في كل صورها فقط بل أعلن عن نفسه مراراً بأنه له سلطان على الطبيعة ذاتها فيأمرها حيثما يشاء. وبذلك أظهر نفسه بأنه هو يهوه في العهد القديم. ونورد هنا مقارنة توضح هذه الحقيقة.

"يا رب (يهوه) إله الجنود من مثلك قوى رب (يهوه).. أنت متسلط على كبرياء البحر. عند ارتفاع لججه أنت تُسّنها".

(مزمور89: 8و 9)

"من أصوات مياه كثيرة في غمار البحر الرب (يهوه) في العلى أقدر".

(مزمور83: 4)

"فحدث نوء ريح عظيم فكانت الأمواج تضرب إلى السفينة. فقام وانتهر الريح وقال للبحر اسكت. إبكم. فسكنت الريح وصار هدوء عظيم".

(مرقس4: 37- 39)

"وأما السفينة فكانت قد صارت في وسط البحر معذبة من الأمواج. لأن الريح كانت مضادة. وفي الهزيع الرابع من الليل مضى إليهم يسوع ماشياً على البحر".

(متى14: 24و 25)

هل يمكن أن يكون يسوع هذا غير(يهوه)؟

  • عدد الزيارات: 3250
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق