عقائد

السؤال رقم 5

القسم: الضمان الأبدي.

ما رأيك بهذا السؤال: " ألعلكم أنتم أيضا تريدون أن تمضوا؟" (يوحنا 6: 67).

إن هذا السؤال وجوابه يفسران ما أنا في صدده. التفت يسوع إلى الرسل- تلك المجموعة التي رافقته حتى ذلك الحين، وقال لهم: " ألعلكم أنتم أيضا تريدون أن تمضوا؟ " وقال بطرس ما يقوله كل إنسان تغير فعلا: " يارب، إلى من نذهب، كلام الحياة الأبدية عندك" (يوحنا 6: 68) فإذا كنت حقا مولودا ثانية، فهذا هو جوابك باستمرار. كنت أحدث أخا صديقا عن هذا الموضوع على مدى ساعتين تقريبا، وكان يصر على أن الإنسان يستطيع أن ينزع نفسه من يد الرب. قلت:

- لماذا تصر على هذه الفكرة؟ أأنت متيقن أنك مخلِّص؟

- بالطبع، ومن دون أدنى شك.

- منذ متى؟

- منذ أربعين سنة.

-أأنت محفوظ منذ أربعين سنة؟ أتريد أن تنزع نفسك من يد الرب حتى تتكلم هكذا؟

- بالطبع لا.

- إذا، أنت أفضل من شعارك.

إذا هذه هي فحوى الحديث. إذا كان الإنسان مولودا ثانية، فلا يريد أن ينزع نفسه من يد الرب، حتى لو استطاع إلى ذلك سبيلا.

أضف تعليق


قرأت لك

المراجع

1 - الكتاب المقدس ( ترجة فاندايك )
2 - الدكتور لويس شيخو عن كتابه (النصرانية وأدابها بين عرب الجاهلية) -بيروت
3- الاستاذ فيليب حتي عن كتابه (تاريخ سوريا ) دار الثقافة - بيروت
4- الدكتور صديق وردة (أهمية أوغاريت في الأثار السورية ) أورلاندو - فلوريد