عقائد

السؤال رقم 15

القسم: الضمان الأبدي.

والآن نتناول 2 بطرس 3: 17: " فأنتم أيها الأحباء، إذ قد سبقتم فعرفتم احترسوا من أن تنقادوا بضلال الأردياء فتسقطوا من ثباتكم"

نرجع إلى ما كنا قد تكلمنا به للتو. ثمة إمكانية لسقوط المؤمن الحقيقي، وينبغي لنا إذ ذاك أن نحترس دائما وأبدا. كم من أناس نعرفهم كانوا ذوي شهادة مسيحية لامعة وسقطوا؟ لم يحترسوا ولم يثابروا على الصلاة، وهكذا عثروا وسقطوا. أيعني هذا أنهم هلكوا؟ كلا، البتة، ما داموا قد ولدوا ثانية، فإنهم بذلك قد نالوا الحياة الأبدية، أما إذا سقطوا والحالة هذه، فهنا يأتي عمل روح الله ليردهم إلى مقامهم السابق. لقد سقط داود سقطة مريعة، لكنه قال: " يردُّ نفسي، يهديني" وأحيانا إبان ردِّ الساقطين، يجيزهم الله في اختبارات مريرة. وبما إن الله يحبهم محبة عظيمة، فلا يسمح لهم بالفرح بعيدين عنه.

أضف تعليق


قرأت لك

اختبار طبيب

نام طبيب شهير على فراش الاحتضار، وأرسل ليدعو راعي كنيسته ليحدثه عن الولادة الجديدة، لأنه أدرك وهو قريب من عالم الخلود أن الميلاد الثاني هو الطريق الوحيد للسماء، جاء الراعي وكان