عقائد

السؤال رقم 16

القسم: الضمان الأبدي.

فسر هذه الآية: " اللذان زاغا عن الحق قائلين إن القيامة قد صارت، فيقلبان إيمان قوم" (2 كورنثوس 2: 18).

ربَّ قائل يقول: " نجد هنا إمكانية انقلاب إيماننا"

ليس هذا ما يتكلم به بولس، بل إنما يتحدث عن الإيمان. وهنا أيضا ينبغي لنا التمييز بين نوعين من الإيمان. الإيمان هو ما نؤمن به، فنحن نصدق الله، وهذا إيمان. ولكن نحن نصدق الحقيقة التي أعلنها الله لنا، وهذه الحقيقة هي الإيمان الذي انقلب في أذهان المؤمنين في الحالة أعلاه. ونقرأ أيضا في 1 تيموثاوس 5: 15: " فإن بعضهن قد انحرفن وراء الشيطان" قد ينزلق المؤمن الحقيقي في هذه الحركات، ولكن، ما أعظم الرب وبركاته، إذ يلاحقه بلا كلل أو ملل.

أضف تعليق


قرأت لك

لامبالاة

هبّ اعصار على ولاية فلوريدا في عام ١٩٦٩ وسبّب خسائر فادحة وضحايا كثيرة، وبالرغم من الانذارات التي أذاعتها محطات المراقبة، الا ان بعض الشبان المستهترين لم يبالوا بل رتّبوا إقامة حفل صاخب أسموه "حفل الرياح الهوجاء" فجاء الاعصار وحطم بيت المرح وهم في ذروة اللهو والمجون وقتل الشبان. انه استهتار رهيب ان لا نتحذّر بإنذارات الله بالدينونة الاتية.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون