عقائد

السؤال رقم 16

القسم: الضمان الأبدي.

فسر هذه الآية: " اللذان زاغا عن الحق قائلين إن القيامة قد صارت، فيقلبان إيمان قوم" (2 كورنثوس 2: 18).

ربَّ قائل يقول: " نجد هنا إمكانية انقلاب إيماننا"

ليس هذا ما يتكلم به بولس، بل إنما يتحدث عن الإيمان. وهنا أيضا ينبغي لنا التمييز بين نوعين من الإيمان. الإيمان هو ما نؤمن به، فنحن نصدق الله، وهذا إيمان. ولكن نحن نصدق الحقيقة التي أعلنها الله لنا، وهذه الحقيقة هي الإيمان الذي انقلب في أذهان المؤمنين في الحالة أعلاه. ونقرأ أيضا في 1 تيموثاوس 5: 15: " فإن بعضهن قد انحرفن وراء الشيطان" قد ينزلق المؤمن الحقيقي في هذه الحركات، ولكن، ما أعظم الرب وبركاته، إذ يلاحقه بلا كلل أو ملل.

أضف تعليق


قرأت لك

الكتاب المقدس يرشد لضرورة المعمودية بعد الإيمان

جاء في مجلة الهدى، وهي المجلة الرسمية للكنيسة الإنجيلية بعددها الصادر يوم السبت 27 مايو سنة 1944 قصة رائعة بعنوان "توراة بدرو" وقد رأيت أن أنقلها كما جاءت لأهميتها.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون