عقائد

السؤال رقم 18

القسم: الضمان الأبدي.

" كن أمينا إلى الموت، فسأعطيك إكليل الحياة" (رؤيا 2: 10).

كيف يمكنك أن تقول إن الإنسان يخلص مرَّة وإلى الأبد، في حين أن تقول إن الرب نفسه يقول إنه ينبغي لك أن تكون أمينا إلى النهاية؟

إن إكليل الحياة ليس الخلاص، بل هو مجازاة. ثمة خمسة أكاليل، وهي: الإكليل الذي لا يفنى والذي يوضع على هامة المجاهد الأمين، ثم إكليل الافتخار أو الفرح الذي يوضع على هامة رابح النفوس، إكليل البر الذي يوضع على هامة محبي ظهور الرب، وإكليل الحياة الذي يوضع على هامة المضطهدين لأجل المسيح، وأخيرا إكليل المجد الذي يوضع على هامة خدام رعيَّة المسيح. فقد أخسر هذه الأكاليل جميعها، ولكن لن أخسر خلاصي. تقول كلمة الله: " إن احترق عمل أحد فسيخسر، وأما هو فسيخلص ولكن كما بنار" (1 كورنثوس 3: 15) ولكن لست أريد أن أخلص بتلك الطريقة، بل أريد أن أنال إكليل الحياة. " كن أمينا إلى الموت، فسأعطيك إكليل الحياة".

أضف تعليق


قرأت لك

هل تعلم أيها المؤمن؟

أولاً: أنك لست من هذا العالم؟

قال المسيح للآب في صلاته الشفاعية: "أنا قد أعطيتهم كلامك، والعالم أبغضهم لأنهم ليسوا من العالم، كما أني أنا لست من العالم، لست أسأل أن تأخذهم من العالم بل أن تحفظهم من الشرير. ليسوا من العالم كما أني أنا لست من العالم" (يوحنا 14:17-16).

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون