عقائد

السؤال رقم 21

القسم: الضمان الأبدي.

في ما يلي آية أدهشتني إذ تستخدم دعما لعقيدة الارتداد: " إن كان البار بالجهد يخلص، فالفاجر والخاطئ أين يظهران؟" (1 بطرس 4: 18).

ما علاقة هذه الآية بالمسألة التي نحن في صددها؟ ماذا يحاول بطرس أن يقول؟ " لأنه الوقت لابتداء القضاء من بيت الله، فإن كان أولا منا، فما هي نهاية الذين لا يطيعون إنجيل الله؟ "

 (1 بطرس 4: 17) باعتقادي أن أولاد الله يخطئون، وأعلم أن الله سيحاسبهم على أخطائهم بغية التقويم، والله سيتعامل معهم بكل صرامة بسبب سقطاتهم. فلو كان المؤمنون جميعهم كاملين، لما كان من حاجة إلى الحساب. ولكن إذا كان الله يعامل شعبه بصرامة وإذا كان البار بالجهد يخلص " فالفاجر والخاطئ أين يظهران؟" على أية حال، لا علاقة لهذه الآية بمسألة خلاص المؤمن الأبدي.

أضف تعليق


قرأت لك

ما بين العامين

"إحصاء أيامنا هكذا علّمنا فنؤتى قلب حكمة" (مزمور 12:90). رحلت سنة وأتت سنة أخرى والعمر يمر بسرعة البرق فالبارحة كنا أطفال نلعب في المروج والبراءة تغمر قلوبنا، وأذهاننا خالية من الهموم والمشاكل، فألعاب الطفولة لم تغب أبدا عن وجداننا المليء إلى الحنين لتلك الأيام حيث لم نكن بعد نعرف الخطية، وأما اليوم ونحن في عمر النضج الجسدي والفكري نقف أمام نهاية العام وننظر إلى الأفق البعيد حيث العام الجديد على الأبواب وفي هذه الضجة الكبيرة والضوضاء الرهيبة لنقف بأمل ورجاء، فنحن أبناء المسيح الذي تجسد وليس لملكه نهاية، فلتكن نظرة كل واحد منا إلى عام 2012:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة