عقائد

الدرس الخامس: لاهوت المسيح نؤمن برب واحد يسوع المسيح

القسم: أساسيات مسيحية.

عاشراً: ذكر عنه ما ورد عن الله في العهد القديم:

م

في العهد القديم "الله يهوه"

المسيح في العهد الجديد

1

"أنا الرب يهوه فاحص القلب ومختبر الكلى لأعطي كل واحد حسب طرقه" (إرميا 17: 10)

"أنا هو الفاحص الكلى والقلب وسأعطي كل واحد منكم حسب أعماله" (رؤيا 2: 22)

2

"أنا الأول والآخر" (إشعياء 48: 12)، (إشعياء 44: 6).

"أنا هو الأول والآخر" 4مرات

(رؤيا 1: 11، 17. 2: 8. 22: 13)

3

يقول عن الله "من صعد إلى السموات ونزل" (أمثال 30: 4)

"ليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء ابن الإنسان الذي هو في السماء" (يوحنا 3: 13)

4

"صعدت إلى العلاء سبيت سبياً أيها الرب الإله" (مزمور 68: 18)

"صعد إلى العلاء سبى سبياً وأعطي الناس عطايا" (أفسس 4: 8)

5

"سبحوه يا جميع ملائكته"

(مزمور 148: 2)

"تسجد له كل ملائكة الله"

(عبرانيين 1: 6)

6

"لي تجثو كل ركبة"

(أشعياء 45: 22-23)

"تجثو باسم يسوع كل ركبة" (فيلبي 2: 10-11)، (رومية 14: 11)

7

"الله جالس على الكرسي العالي"

(أشعياء 6: 1-10)

"قال أشعياء هذا حين رأى مجده وتكلم عنه" (يوحنا 12: 38-41).

فهل تقول معي ومع توما قديماً -ربي وإلهي- (يوحنا 20: 28)؟!

أضف تعليق


قرأت لك

شوكة في الجسد (2 كو 12)

كان الرسول بولس رجلا عظيما قد استخدمه الرب بشكل معجزي. وقد كتب تقريبا نصف العهد الجديد في اربع عشر رسالة رعوية ومائة اصحاح. وكان كفؤا ومؤهلا لتأسيس المسيحية وانجاحها في العالم. وقد بشّر بولس سبعة دول واسّس آلاف الكنائس المحلية. ومع كل ذلك، كان فيه شيء أعاقه وسبّب له التعب والاذلال.

في الرسالة الثانية لاهل كورنثوس، الفصل الثاني عشر، تحدث بولس العظيم عن شوكة في الجسد سبّبت له المعاناة. ربما كان ذلك ضعفا جسديا ما او نقصا جسمانيا ما في جسمه او نظره. لم يحدّد الكتاب المقدس ماهيتها، ويبدو انه ليس من الاهم معرفة ما هي. لكن من الواضح ان الشوكة هي امر في كل واحد منا، كلما ينجح في انجاز معين، يتذكّر ذلك الامر الذي في حياته، فيشعر بالاذلال والاهانة مما يمنعه من الافتخار بالانجاز.

حصل بولس على الكثير من الاعلانات الالهية. وصنع الرب من خلاله معجزات خارقة، لكن الرب ابقى في جسد بولس امرا ما جعله يشعر بالاهانة والاذلال. استغرب الرسول واغتاظ وتساءل في نفسه مفكرا :"كل ما فيّ عظيم ورائع، لكن اتمنى لو ان الرب يزيل هذه الشوكة من حياتي، اكون عندها من اسعد البشر". صلّى الى الرب ولم يحصل على اية استجابة. صلى ثانية وثالثة، لكن السماء بقية صامتة ومغلقة.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة