عقائد

الدرس السادس: حقيقة موت المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب

القسم: أساسيات مسيحية.

أولاً: مشكلة الخطية

1-الخطية ومعانيها:

الخطية كلمة ما أبشعها، عندما أراد الرسول بولس أن يعرفها لم يجد إلا نفس الكلمة ليصف بها الخطية إذ قال "الخطية خاطئة جداً" (رومية 7: 13). والخطية ليست فقط الإساءة إلى الآخرين بالقتل والسرقة والاغتصاب، لكن معنى الخطية في نظر الله أكثر من ذلك بكثير.

ولكي تدرك شناعة الخطية إليك بعض معانيها:

1-الخطأ أو الانحراف عن الهدف: فمكتوب "إذ الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله" (رومية 3: 23)، فالهدف أن نمجد الله الذي قال عن الإنسان "لمجدي خلقته" (إشعياء 43: 7)، فالخطية إذن خطأ ضد مجد الله.

2-التعدي: "كل من يفعل الخطية يفعل التعدي" (1يوحنا 3: 4).

3-خيانة الله: "خان الرب من أجل كلام الرب الذي لم يحفظه " (1أخبار 10: 13).

4-إهانة الله: "لماذا أهان الشرير الله؟" (مزمور 10: 13).

5-احتقار الله: "فأين هيبتي –قال رب الجنود- أيها الكهنة المحتقرون اسمي" (ملاخي 1: 6)

6- التمرد على الله: "دنهم يا الله ... لأنهم تمردوا عليك" (مزمور 5: 10).

7-عداوة الله: "كنتم قبلاً أجنبيين وأعداء في الفكر وفي الأعمال الشريرة" (كولوسي 1: 21) (انظر أيوب 21: 14)، الخطية أخطر مما تتصور لأنها ضد الله الخالق العظيم جل جلاله.

8-عدم فعل الحسن: "فمن يعرف أن يعمل حسناً ولا يعمل فذلك خطية له" (يعقوب 2: 17).

2-الخطية ونتائجها:

إذ تنظر إلى كل ما في العالم من شقاء وآلام وأحزان وحروب وإدمان وأمراض وبيوت وقلوب محطمة ... أعرف أن هذه وأكثر منها جداً هي بعض نتائج الخطية التي دخلت إلى العالم منذ أن عصى أبوينا وصية الله في (تكوين 3). وهذه بعض النتائج المريعة للخطية كما نجدها في إصحاح السقوط:

1-الخوف وعدم الأمان (تكوين 3: 10).

2-العري والهوان (تكوين 3: 11).

3-العداوة وحروب الشيطان (تكوين 3: 15).

4-المرض والأحزان (تكوين 3: 16).

5-اللعنة حلت على الأكوان (تكوين 3: 17).

6-الشوك وآلام الإنسان (تكوين 3: 18).

7-الموت وله ثلاثة معانٍ:

•الموت الجسدي: انفصال الروح عن الجسد (تكوين 3: 16) (يعقوب 2: 26).

•الموت الأدبي: الانفصال عن الله السند (تكوين 3: 23) (لوقا 15: 24).

•الموت الأبدي: العذاب في الجحيم للأبد(تكوين 3: 23) (رؤيا 20: 14).

3-الخطية وأجرتها:

حدد الله لآدم عقوبة التعدي على أقواله، وهو الموت، "يوم تأكل منها موتاً تموت" (تكوين 2: 17)، ثم عاد وكرر الأجرة على فم حزقيال "النفس التي تخطئ هي تموت" (حزقيال 18: 4)، ثم في العهد الجديد "أجرة الخطية هي موت" (رومية 6: 23) وكما رأينا في نتائج الخطية، فالموت يقصد به الجسدي والأدبي والأبدي.

4-الخطية وفشل الأعمال الصالحة في علاجها:

منذ أن سقط الإنسان حاول علاج الخطية بالأعمال الصالحة "فانفتحت أعينهما وعلما أنهما عريانان فخاطا أوراق تين وصنعا لأنفسهما مآزر"( تكوين 3: 7). ولكن للأسف لم تصلح لعلاج الخطية ونتائجها أمام الله إذ وهما لابسان مآزر وورق التين أجاب آدم الله وهو مختبئ -مع امرأته- من وجه الرب: "سمعت صوتك في الجنة فخشيت لأني عريان فاختبأت" (تكوين 3: 8-9) عريان رغم أنه يلبس المآزر التي صنعها، فلم تستطع ستره، واستمر الحال مع قايين إذ حاول علاج الخطية وإرضاء الله بثمار الأرض ولكن فشل طريق قايين في إرضاء الله وعلاج الخطية (تكوين 4: 11)، "ويل لهم لأنهم سلكوا طريق قايين"(يهوذا 11) وحتى يومنا هذا يسلك الكثيرون طريق قايين في محاولة علاج الخطية بالأعمال الصالحة ولكن دون جدوى. لماذا لا تصلح الأعمال الصالحة بدون عمل المسيح على الصليب في علاج مشكلة الخطية؟.

الإجابة هي:

1-حتى وإن وجدت أعمال صالحة فهي لا تصلح في علاج الخطية لأنها نابعة من إنسان خاطئ. مثلاً: هل تقدر أن تقبل وتأكل تفاحة جميلة مقدمة لك من يد إنسان مصاب بالدمامل أو الأوبئة الخطيرة؟ وكيف يمكن لله أن يقبل أعمالاً من إنسان نجس وميت بالخطية (إشعياء 1: 5-6، 13-15)؟.

2-أجرة الخطية هي موت (رومية 6: 23) وليس أعمالاً صالحة، فمثلاً:

لا يصلح أن تبرئ المحكمة القاتل مقابل أن يتعهد بأن يبني مستشفى أو ملجأ أيتام!! هكذا لا تصلح الأعمال الصالحة أن تكون كافية لدفع أجرة الخطية التي هي الموت.

3-مهما عظمت الأعمال الصالحة فهي محدودة لأنها صادرة من إنسان محدود، أما الخطية فوجهت ضد الله غير المحدود. "خيوطهم لا تصير ثوباً ولا يكتسون بأعمالهم" (إشعياء 59: 6).

4-الأعمال الصالحة (إن استطعنا عملها) ليست تفضلاً منا على الله بل هي واجب والتقصير يستحق العقاب (لوقا 11: 10).

5-من يدعي أنه يعمل أعمال صالحة دائماً أعماله ناقصة لأن الإنسان ضعيف ونجس "كثوب عدة (خرق نجسة) كل أعمال برنا"(إشعياء 64: 6). إذن فطريق الأعمال الصالحة لعلاج الخطية قد فشل تماماً.

5-الخطية والذبائح الحيوانية:

أمر الله بتقديم الذبائح الحيوانية في العهد القديم. بل كان الله نفسه هو أول من قدم ذبيحة حيوانية لستر عري آدم وحواء، عندما "صنع (وليس خلق) الرب الإله لآدم وامرأته أقمصة من جلد وألبسهما"(تكوين 3: 21). ولكن هل تكفي الذبائح الحيوانية لعلاج الخطية؟

يجيب الرسول بولس بالوحي المقدس "لا يمكن أن دم ثيران وتيوس يرفع خطايا" (عبرانيين 10: 4) لأن الحيوانات والطيور المحدودة والتي تباد لا يمكن أن تفدي الإنسان الخالد وتنقذه من الموت الأبدي. إذن لماذا أمر الله بتقديمها في العهد القديم؟.

1-ليظل ذكر الخطية مرسوماً أمام ذهن وضمير الشعب ليتعلموا كراهية الله للخطية "فيها كل سنة ذكر خطايا" (عبرانيين 10: 3).

2-ليتعلموا أن قضاء الله على الخطية هو الموت وليس أقل من ذلك "أجرة الخطية هي موت" (رومية 6: 23).

3-ليتعلموا أن الله عنده طريقة لرفع الخطية سيظهرها في المستقبل "لأنه جعل الذي لم خطية، خطية –ذبيحة- لأجلنا" (2كورنثوس 5: 21).

4-كانت كل هذه الذبائح بتفاصيلها رمز لذبيحة المسيح المعروف سابقاً قبل تأسيس العالم (1بطرس 1: 18-20).

5-هذه الذبائح بررت من قدمها بإيمان في العهد القديم "بالإيمان قدم هابيل لله ذبيحة" (عبرانيين 11: 4) لأنها تشير إلى ذبيحة المسيح. فالعملة المالية الورقية تكتسب قيمتها من أنها لها رصيد من الذهب في البنك المركزي في الدولة، هكذا كانت الذبائح مقبولة عند الله على رصيد دم المسيح الذي قدمه الله كفارة بالإيمان بدمه من أجل الصفح عن الخطايا السالفة بإمهال الله (رومية 3: 25).

أضف تعليق


قرأت لك

عام جديد برجاء أكيد

كل إنسان في الوجود يتأمل بمستقبل أفضل له ولعائلته، وكل فرد يتمنى أن تتحقق آماله وأمنياته وأحلامه الشخصية أو الجماعية في أيام حياته،

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة