ثالثاً: ضمانة المسيح

إذا تأملنا في آية موضوعنا نرى أمراً جوهرياً وهو ضمانة المسيح لنا باعتبار كونه رئيس الكهنة العظيم "الذي هو حيّ في كل حين ليشفع فينا وقد ذكر الرسول أمرين مهمين من هذا القبيل بهما أوضح أفضلية كهنوت المسيح في العهد الجديد عن كهنوت العهد القديم. أولهما أنه كهنوت بقسم فقال "وعلى قدر ما أنه ليس بدون قسم لأن أولئك بدون قسم قد صاروا كهنة وأما هذا فبقسم من القائل أقسم الرب ولن يندم أنت كاهن إلى الأبد على رتبة ملكي صادق". وثانيهما كهنوت أبدي "أولئك قد صاروا كهنة كثيرين من أجل منعهم بالموت عن البقاء وأما هذا فمن أجل أنه يبقى إلى الأبد له كهنوت لا يزول "أنت كاهن إلى الأبد" "وعلى قدر ذلك قد صار يسوع ضامناً لعهد أفضل" "فمن ثم يقدر أن يخلص إلى التمام الذين يتقدمون به إلى الله إذ هو حيّ في كل حين ليشفع فيهم".

  • عدد الزيارات: 3387
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق