عقائد

موت المسيح

القسم: المسيح وصليبه.

ذكر يسوع غاية مجيئه في مرقس10: 45 قائلاً "أن ابن الإنسان أيضاً لم يأت ليُخدَم بل ليخدُم وليبذل نفسه فدية عن كثيرين. لقد كان موته "عن كثيرين", وهذا معناه أن يسوع وضع المبدأ النيابي نصب عينيه بخصوص موته. لقد حاول كثيرون أن يتخذوا من حرف الجر "عن" هنا و"من" في 1بطرس3": 18 دليلاً على أن موت المسيح لم يكن "بديلاً" عن الخاطئ بل ممثلاً له ولكن هذا الدليل يفتقر إلى إثبات كما أشار روبرتسون العلاّمة في اللغة اليونانية والمتضلع في العهد الجديد قائلاً: "يقال أحياناً "عن" تعني حرفياً "بدلاً من" وكلمة "من" تعني "نيابة عن". ولكن الملاحظ في معظم الحالات إن من يعمل نيابة عن شخص آخر يأخذ مكانه ويقوم مقامه. فالعبرة تتوقف على طبيعة العمل وليس على كلمة "عن" أو "من". من هذا لا يمكن أن تنتزع الفكرة النيابية من موت المسيح الواضحة في غلاطية3: 13, يوحنا11: 50, فليمون13, كورنثوس الثانية5: 15 إلى آخره ما لم تنتزع اغتصاباً وقسراً. ويشير روبرتسون إشارة خاصة إلى 1تيموثاوس2: 6 "الذي بذل نفسه فدية لأجل الجميع" ويستنتج منها عدم وجود أي اعتراض وجيه على فكرة النيابة. وفكرة موت المسيح النيابي هذا هي بالطبيعة ما مهدت له دراستنا للعهد القديم.

أضف تعليق


قرأت لك

السامري الصالح، لكنه مرفوض

ان قصة السامري الصالح التي حكاها الرب يسوع في انجيل لوقا 10، تلخّص البشارة الانجيلية المفرحة.... فقد أراد الرب يسوع في هذه القصة ان يروي وجهة نظر الله، بخصوص حالة وحاجة

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة