عقائد

إظهار المحبة والبر في صليب المسيح

القسم: الوسيط بين الله والناس.

والآن, ماذا كان صليب المسيح؟ بكل تأكيد كان هو أقصى احتدام الصراع بين الخير والشر وغلبة الخير نهائياً. لقد دخلت الخطية إلى العالم وبها أهين الله. فما الذي منع الله من الإتيان بالنعمة؟ الذي منعه من التدخل الفوري بالنعمة هو ضرورة تمجيده أولاً حيث أهين ومن جهة ما أهين به. كان ينبغي أن يتمجد. بمعنى أنه كان ينبغي أن يستعلن في كل وفي كامل صفاته الحقيقية. فلا عدم مبالاة بالخطية ولا استهانة بالتعاسة التي ترتبت عليها في عالم الخطية. ولا قصور في المحبة ولا قصور في البر. وفي العمل الذي يرفع الخطية ينبغي أن يلمع مجد الله- يلمع كل مجد الصلاح الإلهي, وهذا هو مجده كان ينبغي أن يسمو صلاح الله ويعلو جداً فوق الشر. وليس مجرد أن تستعلن القدرة الإلهية, إذ معنى انتصار القدرة هو أن تطوح بالإنسان إلى أعماق الجحيم, ولا تأتي به إلى السماء. لكن, يستعلن صلاح الله كصلاح مطلق.

أضف تعليق


قرأت لك

لا تهمل تحذير الله ولا تؤجّل

قرر الأعداء اغتيال أحد ملوك اليونان القدماء، فأرسل له صديقه تحذيراً، طلب فيه منه أن يقرأه فوراً، لأن الأمر خطير. فقال الملك " الأمور الخطيرة تستطيع ان تنتظر الى الغد ". واستمرّ الملك في لهوه ومجونه. وفي تلك الليلة أغتيل الملك ولم يكن له غد !.