عقائد

الأسبوع الأول - صباح الجمعة

القسم: عون العيال في الصلاة والابتهال.

صباح الجمعة

أيها الرب الإله القدير وأبانا بالمسيح يسوع نقترب من حضرتك الإلهية بواسطة ابنك الحبيب فجلِّل اجتماعنا بحضورك واسمعنا وباركنا إكراماً له.

قد اجتمعنا عبيدك أعضاء هذه العائلة مرة أخرى لكي نسجد أمامك ونسبّح اسمك ونصلّي لك. ما أوسع جودتك اللهمّ وما أكثر إحسانك قد تعطفت علينا واستجبت صلواتنا فحفظتنا بالأمن والسلامة. والآن اجتمعنا معاً بالصحة والعافية في صباح هذا النهار، وسمعنا كلمتك الطاهرة كما من قبل. فنشكرك على موهبة كلمتك المباركة نشكرك على فرص المطالعة والاستماع، أعِنَّا أيها الآب لكي نشكرك ليس بالشفاه فقط بل من كل القلب. وهب لنا أن نعرف قيمة كلمتك المُحيية ويزداد اعتبارنا ومحبتنا له.

أيها الآب الجوّاد أنت تعلم ما نحتاج إليه هذا النهار فامنحنا ما تراه لخيرنا ولا سيما ما تحتاج إليه أنفسنا الخالدة. أعطنا نعمتك واملأنا من روحك ورافقنا بضياء وجهك لكي نبقى على ذكر محبتك لنا بيسوع المسيح مخلّصنا. نشِّطنا للقيام بواجبات النهار وعلّمنا مشيئتك وساعدنا لنعمل مرضاتك. امنحنا عقلاً سليماً وقوة من العُلى لندرك بهما عنايتك وجودتك ومحبتك.

نتوسل إليك بأن تهب لنا نعمتك الحافظة والمقوِّية والمقدِّسة لكي نقتفي ما يعرض لنا في أعمالنا اليومية على وجهٍ مرضيٍّ لك. وإذا تجرّبنا فلا تسمح للتجارب أن تتغلب علينا وإذا أساء إلينا أحد فامنحنا الصبر والتواضع ولا تسمح بأن نتهيّج لأدنى هفوات أو إساءة. هب لنا اللهمّ أفكاراً مستقيمة وألسناً صادقة وأيادي طاهرة لكي نفتكر في الخير ونتكلم بالصدق ونعمل بالصلاح في كل الأحوال والأوقات.

امنحنا اللهمّ أن لا نذهل عن أنك حاضر معنا بل لنفرح دائماً بكونك قريباً على الدوام وعارفاً بأحوالنا على التمام. وساعدنا لكي نعمل ما نعمله ونتكلم بما نتكلم به هذا النهار كأننا في حضرتك الإلهية.

بارك لنا كل ما ينزل بنا من حوادث هذا الدهر واجعل جميع الأشياء تعمل معاً لخيرنا. احفظ أفكارنا من الخطأ في الحكم وألسنتنا من التكلم بما يشين ذلك الاسم الذي تسمينا به. قد تسمينا أيها الرب مسيحيين، فساعدنا لنسلك بسيرة مقدسة تليق بهذا الاسم الشريف.

نطلب بكل خضوع واحترام أن نكون مستعدين لقضاء أوامرك، فاتخذنا اللهمّ خداماً لك ولنحسب خدمتك شرفاً وبركةً وسروراً.

نتضرع إليك اللهمّ من أجل الأعزاء عندنا، فكن معهم أيها الآب المنعم، وأفض عليهم من مراحمك وجودتك ما يسد جميع احتياجاتهم. وامنحهم وامنحنا نحن أيضاً روحَ الصلاة حتى نجتمع معهم بالروح وإن كانوا بعيدين عنّا بالجسم حول كرسي نعمتك على الدوام.

اقبلنا واستمع لصوت دعائنا إكراماً لفادينا العزيز آمين.

أضف تعليق


قرأت لك

الفصل الثامن: القيامة والدينونة

كما مر بنا، أنكروا خلود النفس البشرية؛ وعليه اضطروا إلى نكران العذاب الأبدي الذي لا وجود له من غير خلود. وبما أن الكتاب المقدس يتحدّث بإسهاب عن قيامة للأموات ويوم دينونة للأشرار، جاء السؤال التالي يعترض سبيلهم: لماذا يقوم الأشرار ليدانوا إن كانت الدينونة تعني مجرد الموت والعودة إلى التراب؟ وهنا أنهك قادة برج المراقبة أدمغتهم لاختراع الفتاوى المناسبة لتعليل أمر القيامة والدينونة.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة