عقائد

الأسبوع الأول - مساء الأربعاء

القسم: عون العيال في الصلاة والابتهال.

مساء الأربعاء

أيها الآب الكريم نحن عبيدك أهل هذا البيت ندنو من كرسي نعمتك باسم مخلصنا فاقبلنا واستجب لنا إكراماً له.

ها قد مرّ بنا يوم آخر فقطعنا مرحلة أخرى في سفرنا على وجه هذه الدنيا ولم نزل متمتعين ببركاتك ومكفيين من ألطافك ومراحمك. أنعمت علينا بدوام الحياة والصحة والسلامة وأوصلتنا إلى آخر هذا النهار سالمين فنشكرك اللهمّ على عنايتك الدائمة وجودتك المستمرة.

هب لنا اللهمّ التروي والرزانة فقد تقدمنا الآن نحو الموت مسيرة يوم واحد ولسنا مع ذلك ندري كم بيننا وبينه. أنت أدرى ولك وحدك علم الغيب فامنحنا أن ننظر إلى العالم العتيد وأعدّنا لنكون جميعاً عبيداً ينتظرون قدوم سيدهم. وعلّمنا أن نلاحظ سرعة مرور الوقت وساعدنا لكي نعيش للأبدية مستعدين لتلك الدعوة التي بها تدعونا إليك.

قد راقبتنا اللهمّ طول النهار وسمعت كل كلمة نطقنا بها وعرفت كل أفكارنا المكتومة، فقد كنا مكشوفين بكليتنا لديك. أميالنا وحاسياتنا ومقاصدنا جميعها قد عرفت فاصفح أيها الآب الرحيم الشفوق عن كل ما أغظنا به جلالك الأقدس سواء فعلنا تعمداً على وجه القصد أو سهواً عن غير قصد واغسلنا بدم مخلصنا الثمين وأنلنا المغفرة والسلام وجددنا بروحك لكي نعيش أنقياء وبلا دنس في العالم. افتح عيوننا لكي نرى شر الخطية ومصرعها الوخيم مهما كانت صغيرة وامنحنا نعمتك لكي نعيش حافظين وصاياك الطاهرة ومحافظين عليها ولتكن كل أقوالنا وأفكارنا مطابقة لها.

بارك اللهمّ المطروحين على فراش المرض والألم. واذكر بمراحمك جميع المضنوكين بالأحزان. كن لهم عوناً وتعزية واستجب لنا الآن إذ نصلي لأجلهم.

استرنا اللهمّ بستر جناحيك نحن وجميع العزيزين لدينا واسهر علينا في ظلام الليل فالظلمة إنما هي كالنور لديك. والراحة والرقاد إنما هما منحة من لدنك فأنعم علينا بهما هذه الليلة. وأعطنا أن نستريح ونطمئن بالتوكل عليك نائمين كنا أو مستيقظين.

تعطف واقبل تشكراتنا واستجب صلاتنا إكراماً لمخلّصنا يسوع المسيح آمين.

أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الأَرْضِ. خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. وَاغْفِرْ لَنَا ذنوبنا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضًا لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ.

أضف تعليق


قرأت لك

أهمية سوريا في التاريخ الديني

أولا - سوريا في الكتاب المقدس:

ُذكرت سوريا الكبرى والصغرى 300 مرة في الكتاب المقدس نقرأ في : ((لو2-20)) في تلك الأيام صدر امر من أوغسطس قيصر اذ كان كيرنييوس والي سوريا اي في عهد السيد المسيح و قيصر

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة