عقائد

الأسبوع الثاني

القسم: عون العيال في الصلاة والابتهال.

فهرس المقال

صباح الأحد

أيها الرب إلهنا واهب النِعَم والبركات دعنا نقترب منك بيسوع المسيح وامنحنا الوصول إلى الأقداس بواسطتهِ. وهب لنا روحك القدوس لكي يعين ضعفاتنا في الصلاة.

نشكرك على الراحة والسلامة في رقادنا وعلى هذا اليوم وجميع وسائط نعمتك التي نلناها فيهِ. نتوسل إليك بأن تساعدنا لكي تكون أول أفكارنا وأعمالنا في هذا اليوم في الأمور الروحية. املك على قلوبنا وعقولنا وأبعد عنا الأفكار الباطلة العالمية وأعطِنا أن نتمتع بملء الراحة التي قد وهبت لنا إياها في هذا اليوم من الأعمال والهموم والتجارب.

بارك لنا وسائط نعمتك ولجميع الأعزاء عندنا ولكل الناس في جميع أقطار المسكونة. أَقْبِل بكثيرين للاجتماع معاً واستماع الكلمة. كن معنا في محل العبادة، واسكب روح النعمة والتضرعات علينا، وأملِ قلوبنا للتسبيح لاسمك، ولتأتِ كلمتك إلينا بقوة الروح ليتنبه الغافلون ويرتاح المتعبون ويتقدم المتأخرون ويتنشّط المتكاسلون، فيمتد عمل النعمة إلى قلوب كثيرين في هذا النهار.

بارك خُدّامَ كلمتك. علِّمهم وأرشدهم وقوِّهم وعزِّهم. أَنِر عليهم من العلى واجعلهم يشعرون بقوة كلمتك. ساعِدْهم كي يتكلموا بها من القلب لمجد اسمك وليس لمجدهم الذاتي وليرافق روحُك كلَّ كلامهم ليكون فعَّالاً ومؤثراً. احفظهم من فخاخ الشيطان املأهم غيرةً على النفوس وإيماناً ورجاءً ومحبةً وامنحهم أن يكونوا رسلاً صادقين ووكلاء أمناء. أنعم علينا بإتمام وعدك هذا اليوم ولا تسمح أن ترجع كلمتَك إليك فارغة، بل اجعلنا أن نُتمِّم مسرَّتك فيما أرسلتها إليه.

بارك جميعَ مدارس الأحد ومدرستنا في هذا المكان. بارك المعلّمين وأعدّهم وحبّب إليهم العمل لكي يعملوه لله. وامنحهم روح الصلاة والرجاء والصبر والثبات واللطف والمحبة. نتضرع إليك كذلك من أجل الأولاد اجعلهم أيها الآب الكريم أولادك بالحقيقة واغمرهم بنعمتك وأعدَّ قلوبَهم لقبول الزرع الجيد وأعطهم أن يوقفوا ذواتهم وهم في صغر سنهم لإلههم وأبيهم في المسيح يسوع.

والآن أيها الرب الإله نسلم ذواتنا وكل الذين نعزُّهم إلى نعمتك ورشدك وحفظك الأبوي النهار بطوله. ساعدنا لكي لا ننساك في هذا اليوم مجتمعين كنا أو منفردين. قد ألقيتَ علينا مسؤولية هذا اليوم فلا بدّ أن نعطي حساباً عنه. اجعله يوماً معدوداً في أيام حياتنا الروحية، يوم استفادة وتقدم، يوم سلامٍ وفرح.

تحنن اللهمّ بالاستجابة والإصغاء لصوت دعائنا إكراماً لمخلصنا الحبيب آمين.

أضف تعليق


قرأت لك

عونٌ في حينه

جلس احد المؤمنين عند باب منزله في صلاة حارّة الى الرب اذ كان يتوقّع وصول الضابط ليقبض عليه لعجزه عن دفع دين صغير. واذا بطائر صغير يطير محلّقاً فوق رأسه ثم دخل الكوخ وحطّ فوق دولابه الفارغ. فقام الرجل وأمسكه ووضعه في قفص، واذا بطارق على بابه، وبدلاً من أن يجد الضابط المنتظَر، رأى أمامه خادم سيّدة غنية هي صاحبة هذا الطائر، حينئذ قدّم للرجل المؤمن مبلغاً من المال يساوي قيمة ما كان عليه. وهكذا نرى الرب يرسل العون في حينه.