عقائد

الأسبوع الثالث - صباح الثلاثاء

القسم: عون العيال في الصلاة والابتهال.

فهرس المقال

صباح الثلاثاء

أيها الرب إلهنا الذي أعاد علينا هذا اليوم نعود نحن عبيدك ونطلب وجهك فأنعم علينا واسمع لصلاتنا من أجل مخلصنا إلهنا القدير المتعالي. نحن ضعفاء وبلا نصير في العالم وأنت متكلنا وعوننا ونصيرنا. بك نحيا ونتحرك ونوجد، فتحنن اللهمّ وأفِض علينا من مراحمك ما نسد به احتياجنا. أهدِنا في سبلك. احفظنا من الإثم والمعصية. ادفع عنا كل شر. قد كنتَ معيناً لنا أيها الرّب فلا ترفضنا ولا تتركنا يا إله خلاصنا.

نعترف اللهمّ بجميع مراحمك التي أنعمتَ علينا بها. قد حفظتنا منذ وجودنا للآن بعنايتك. أعنتنا بنعمتك. وأعلتنا بجودك. عزيتنا في الحزن. فرَّجت عنا كروبنا، وحوّلت ما كنا نظنه شراً إلى خير. فاقبل اللهمّ تشكراتنا القلبية من أجل كل ما غمرتنا به من أبحر مراحمك المتدفقة.

علّمنا أيها الآب السماوي أن نخضع بكل ما تعاملنا به بدون تذمر فإنك بحكمتك تدبر جميع أمورنا حسناً. وامنحنا نعمة لكي نقنع في كل ما قسمته لنا.

زد أشواقنا إليك. كن أنت نصيبنا. وعلِّمنا أن نطلب سعادتنا ليس في العالم بل فيك.

يا للأسف. ما أشد ميلنا إلى الضلال. احفظنا اللهمّ بيمينك. ما أشد ميلنا إلى أن ننساك في مهماتنا العالمية. فترأف اللهمّ وأعنا لكي نذكرك دائماً. ليمكث روحك القدوس فينا هذا اليوم لكي تُحفظ قلوبنا منك على الدوام.

كن معنا أيها الآب الشفوق أينما كنا. ساعدنا لكي نسلك كما يليق بخدامك مع كل الذين نعاشرهم. وأنعم علينا لكي نفعل مرضاتك في كل الأحوال. امنحنا أن نكون مترفقين وصبورين. احفظنا من الغضب والكلام الباطل والأفكار والشهوات الفاسدة.

احرس بعنايتك جميع الغائبين عنا. تعهدهم بعنايتك. باركهم نفساً وجسداً. وهب أن نكون نحن وإياهم سالكين في طريق الحياة الأبدية.

اغفر اللهمّ لنا جميع ذنوبنا وتعطف بقبولنا واستماع صلواتنا من أجل المسيح مخلصنا.

أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الأَرْضِ. خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. وَاغْفِرْ لَنَا ذنوبنا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضًا لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ.

أضف تعليق


قرأت لك

الباب مفتوح!

زار بعض السياح قلعة فأعطاهم الحارس المفتاح وقال لهم :" افتحوا باب المدخل الرئيسي وسألحق بكم". حاولوا أن يفتحوا الباب بالمفتاح، لكنهم لم يستطيعوا ان يديروه. اعادوا الكرة المرة بعد الاخرى دون جدوى. جاء الحارس وأدار الباب فانفتح وقال لهم: " معذرة، ان الباب لم يكن مغلقاً!". أليس هذا هو الحال مع الكثيرين الذين يحاولون فتح باب الخلاص، والرب قد فتح باب النعمة لخلاصهم بواسطة ابنه المحبوب.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون