عقائد

الأسبوع الثالث - صباح الخميس

القسم: عون العيال في الصلاة والابتهال.

صباح الخميس

ما أحسن السجود لك أيها الآب المتحنّن الحاضر في كل مكان وما أبهج المثول لديك. نعود إلى محضرك الإلهي بالوقار والاعتبار متوسلين أن تقبلنا وتسمع لنا طلباتنا باسم المسيح مخلصنا.

قد أدمتَ لنا جودك ومراحمك كل أيام حياتنا وإلى الآن لم تقطع عنا معونتك. فاقبل حمدنا وشكرنا من أجل جميع بركاتك. كن معنا وباركنا. كن ترساً لنا في أوقات الخطر. أرشدنا في جميع أعمالنا ولا تسلِّمنا إلى أهواء أنفسنا. وأعنّا في جميع أشغال النهار.

أيقظ ضمائرنا ونبّه أفكارنا لكي لا نسقط في آثامنا السالفة. كن عوناً لنا ولا سيما في الأخطار التي نميل أن نهوي إليها وقوة لما ترانا ضعفاء به. زد إيمانَنا. علِّمنا أن قوتك تكفينا ومن أجل مخلّصنا تمد يمينك القادرة لمعونتنا.

إلهنا ينبوع الصلاح ومصدر الاستقامة والطهارة أعطنا نوايا مستقيمة وأفكاراً صالحة وأبعدنا عن الأميال الفاسدة والتصوُّرات الباطلة. أرشدنا لكي نطلب البركات الروحية ونسعى لنيل السعادة بك. وامنحنا الأفكار الطاهرة والعواطف السماوية.

نحن ماثلون إلى التطوُّح في العالميات فأعطنا أن يكون جُلّ اهتمامنا السعي وراء السماويات والأمور الخالدة. امنحنا أن نكون أصحاب ذمة في أعمالنا، أمناء صادقين مستقيمين نشيطين. أبعد عنا الخداعَ والغش والرياء، ولا تسلِّمنا إلى الجزع والحمق من أشغالنا في هذا النهار.

اسمح لنا بأن نبسط لديك احتياجات أصحابنا الأعزاء عندنا. فهي لا تخفى عنك أيها العالِمُ بكل شيء وأنت تعرفها أكثر مما نعرفها نحن. حكمتك فائقة وألطافك شاملة غامرة فأنعم عليهم بمراحمك حسب غنى مجدك ومحبتك كما أنعمتَ علينا نحن. وأمطر عليهم من خيراتك وحوِّل جميع الأشياء لسلام أنفسهم الأبدي وأفض عليهم روحَك القدوس.

اقبل تشكراتنا القلبية على مراحمك وألطافك التي أظهرتها لنا ولهم. تجاوز عن كل تقصيراتنا ولا تذكر علينا خطايانا. رافقنا بتعطفاتك الأبوية هذا النهار. راقبنا بعين عنايتك وهدايتك. احفظنا وشدِّدنا وقدّسنا من أجل المسيح فادينا آمين.

أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الأَرْضِ. خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. وَاغْفِرْ لَنَا خطايانا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضًا لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ.

أضف تعليق


قرأت لك

نظرة المسيحية الى الآخرين

 نحن نعيش في مجتمع مليء بالمتناقضات الدينية والفكرية والفلسفية وبين هذه الأفكار تطرح المسيحية نفسها كحياة مليئة بالغفران فتشق البغض لتزرع المحبة، وتحارب الشر بالخير ودائما تنمي العلاقات الجيدة بين البشر لكي تبني جسور بين الإنسان وخالقه، فعلاقتها مع المجتمعات حيّرت كثيرين من الناحية الإيجابية وكل هذا يعود لأن طرحها نازل من فوق ومن فم الرب مباشرة.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة