عقائد

الأسبوع الثالث - مساء الخميس

القسم: عون العيال في الصلاة والابتهال.

مساء الخميس

ربنا وإلهنا العزيز القدير نبسّط أكف الضراعة لعزتك الإلهية متوسلين إليك بأن تسمع لنا صلاتنا هذا المساء بيسوع المسيح وسيطنا وشفيعنا.

نشكرك على تمكّننا من الاقتراب إليك به. نشكرك على الطريق التي قد منحتها لنا وعلى ذلك الشفيع الشفوق وعلى الوعد الأمين بأنك تسمع لنا من أجله. نشكرك أيضاًَ على الروح القدس الذي يعين ضعفاتنا عندما نصلّي.

اللهمّ الإله الكريم المنان لا تحرمنا هذه المعونة الآن وفي كل أوان. هب لنا روح الصلاة وعلّمنا ماذا نصلي لأجله وساعدنا لكي نصلي بإيمان.

نقر ونعترف بذنوبنا وخطايانا ولا نكتم منها شيئاً ونتضرع إليك بأن تطهّرنا بذلك الدم الثمين دم المسيح مخلّصنا. اقبلنا من أجل افتدائه إيانا واتكالنا عليه وحده.

نشكرك لأنه وإن كنا لا نستأهل شيئاً من لدنك ما زلت تجدّد علينا بركاتك. نشكرك على إبقائنا في قيد الحياة، وعلى الصحة والقوة، وعلى الصبر والسمع، ولا سيما على منحة العقل الذي قد ميّزتنا به عن سائر مخلوقاتك الأرضية. نحمدك على كلمتك الطاهرة وعلى كل ما تتضمنه من الإنذارات والمواعيد والتشجيعات ولا سيما الوعد بالروح الذي تهبه لجميع الذين يسألونه. نحمدك لأنها بين أيدينا دائماً.

إذا كنا أيها الرب إلهنا قد تشاغلنا عن تقديم الثناء لك هذا النهار أو تنعمنا ببركاتك الشاملة بدون حمد ولا شكر أو كنا متذمرين غير مقتنعين فارحمنا اللهمّ واغفر لنا من أجل فادينا. لا تذكر علينا ذنوبنا وخطايانا وتقصيراتنا التي قد أخطأنا بها هذا النهار إكراماً له.

طهّر قلوبنا بروحك من كل الأفكار الفاسدة والأميال الشريرة. أبعد عنا الكبرياء وقساوة القلب والحسد والضغينة وحب الذات والغضب. امنحنا أن نكون مشابهين للمسيح فادينا في السيرة والأفكار والأميال واجعل كل واحد منا يتحد معه بالإيمان مستمدين من ملئه النعمة والقوة.

ليحل سلامك على هذا البيت وبركتك فيه. لاحظنا بعين عنايتك ليلاً ونهاراً. احرسنا وادفع عنا كل شر هذه الليلة لكي نرقد نحن وجميع الأعزاء عندنا بسلامة وراحة من أجل يسوع المسيح آمين.

ليباركنا الرب ويحفظنا ويضئ بوجهه علينا ويرحمنا. ليرفع الرب علينا نور وجهه ويمنحنا سلاماً آمين.

أضف تعليق


قرأت لك

سقوط الجبابرة

"إذا انقلبت الأعمدة فالصديق ماذا يفعل" (مزمور 3:11). عبر التاريخ القديم والحديث سمعنا عن أشخاص كانوا عظماء من حيث القوّة والجبروت، وعندما ماتوا لم يعد أحد يذكرهم رغم كل ما كانوا يملكون من سلطة ومال وذكاء، واليوم هناك الكثير من الذين يرمون أحمالهم ومشاكلهم على أشخاص مهمّين في نظرهم بأنهم سيجدون الحل، ولكن مع مرور الأيام يكتشفون أنهم يتّكلون على سراب لا ينتهي وبدون نتيجة. 

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة