عقائد

صلوات لأوقات خاصة - صلاة عند قدوم أحد من أهل البيت من السفر

القسم: عون العيال في الصلاة والابتهال.

فهرس المقال

صلاة عند قدوم أحد من أهل البيت من السفر

اللهمّ إلهنا المبارك الرحيم نحمدك لأنك قد جمعت شملنا بعد الافتراق وأحسنت لنا بالتلاقي معاً. نشكرك لأنك كنت مع من كان مسافراً عنا في غربته فراقبته بعين عنايتك ورددته إلينا بسلام. اللهمّ من لدنك كل ما نناله من البركات فاقبل شكرنا وحمدنا.

والآن إذ قد جمعتَنا معاً لا تصرف وجهك عنا بل أدم لنا بركاتك لكي نعيش معاً بالاتفاق والمحبة. هب لنا أن نكون لطفاء نحو بعضنا يحب كل منا خير الآخر، وامنحنا نعمة لكي يحمل بعضنا أثقال بعض، وهكذا نتمم ناموس المسيح.

وإذا كنا قد قصّرنا بالقيام بواجباتنا، أو لم نكن صابرين متأنين، أو كان أحدنا غضوباً أو عنيداً أو محباً ذاته، فهب لنا روحك القدوس الآن لكي لا نخطئ بعد. استر ذنوبنا السالفة وساعدنا لكي نجتنبها في المستقبل، وهب لنا أن نعرف قيمة الاتفاق والاتحاد العائلي. اربطنا بعضاً مع بعض بأفضل الربط. واقبلنا أخيراً في ملكوتك السماوي إكراماً للمسيح مخلّصنا آمين.

أضف تعليق


قرأت لك

التقدُّم بإيمان قبل زوال العقبات

كان الوقت هو أول الفجر، بحسب رواية لوقا (لوقا 1:24)؛ والظلام باق، بحسب قول يوحنا (يوحنا 1:20)؛ وعند فجر أول الأسبوع، بحسب ما سجله متى (متى 1:28)؛ وباكرا جدا في أول الأسبوع، بحسب ما كتبه مرقس (مرقس 2:16)، عندما توجهت النساء إلى القبر المنحوت في الصخر الذي كان جسد يسوع قد وُضع فيه على استعجال. وكان أقصى ما يُشغل أذهانهن هو: من يدحرج لهن الحجر عن باب القبر؟ (مرقس 3:16).