عقائد

دليل من الطبيعة الصامتة

القسم: حقائق الكتاب الكبرى.

لقد رنم داود مرة أمام عظمة الطبيعة الساحرة فقال "السموات تحدث بمجد الله والفلك يخبر بعمل يديه"، ويكفينا أن نتأمل الشمس وهي فلك من الأفلاك التي خلقها الله.

 

فالشمس لها قرص يتجلى أمام عيوننا في العلاء، وهو قرص لم ينزل إلى الأرض ولم يتمشَ في شوارعها.

ومع ذلك فهذا القرص النوراني الملتهب، يرسل نوره ليتمشى في أرضنا ويضئ بيوتنا ويوقظ النائمين منا.

ومع هذا النور يرسل قرص الشمس حرارته لتقتل جراثيم الأمراض ولتدب الحياة في الإنسان وفي النباتات وفي الحيوانات.

إن الشمس واحدة، لكنها تعرف بحرها، وتعرف بنورها....فهناك قرص الشمس.... ونور الشمس.... وحرارة الشمس ومع ذلك فالطبيعة تنادينا أن الشمس واحدة في جوهرها.

بهذا القياس مع الفارق بين الخالق وخليقته الصماء يمكننا أن نؤمن بالله الواحد المثلث الأقانيم كما كتب شاعر مسيحي قديم قال:

نحن النصارى آل عيسى المنتمي

                             حسب التأنس للبتولة مريم

وهو الإله ابن الإله وروحه

                   فثلاثة في واحد لم تقسم

للآب لاهوت ابنه وكذا ابنه

                             وكذا هما والروح تحت تقنم

كالشمس يظهر جرمها بشعاعها

                             وبحرها والكل شمس فاعلم

*****

أضف تعليق


قرأت لك

غني لكن غبي

تورّط شاب من أسرة غنية في ديون كثيرة بسبب عيشته المستهترة وأخيراً اضطر ان يبوح بحالته المالية لوالده الذي وبّخه على حياة الاستهتار. وقال له أخبرني بكل ديونك لأسدّدها، ولا تعود الى ذلك مستقبلاً. لكن الشاب خجل ان يخبر والده بكل الديون، فعرّفه عن بعضها وأخفى البعض الذي كان يسبّب له الاحراج. فظلّت دون سداد لكن الدائنين هددوه بابلاغ والده وزادوا الضغط عليه. ولما يئس الشاب انتحر وأنهى حياته. فوقف الوالد بجواره في أسى يقول "لماذا لم تكن لك الثقة الكاملة فيّ، فتعترف بكل ديونك لي". الرب مستعد ان يغفر لك جميع ذنوبك، أخبره بها كلّها !.