عقائد

لن ترى الأصباغ فيما بعد

كتب بواسطة: القس لبيب ميخائيل. القسم: حقائق الكتاب الكبرى.

تجددت في شهر يونيو 1951 إحدى السيدات، وكانت قبل تجديدها معتادة أن تضع المساحيق على وجهها وأن تلون أظافرها "بالأكلادور"، ولكنها بعد تجديدها جاءت لزيارتنا مع زوجها الفاضل، واقتربت

إليها ابنتي الصغيرة وقالت وهي تشير أظافرها التي كانت خالية من كل تلوين "أين الأحمر؟" وابتسمت السيدة في لطف وقالت " لن تري هذا الأحمر فيما بعد، لقد انتهى" ثم مالت على زوجتي وقالت "لقد عزمت أن لا أعود لأصباغ الوجه أبداً، وسأشتري ملابسي بأكمام طويلة من الآن فصاعداً". لم أكن قد كلمتها عن هذا الأمر، لكن التجديد الحقيقي قد غيرها، وجدد ذهنها، فعزمت على تغيير مظهرها الخارجي، ليتفق مع اختبارها الداخلي، وغلبت الزينة الخارجية العالمية وكل متعلقاتها، وانطبق عليها قول الرسول يوحنا "وهذه هي الغلبة التي تغلب العالم إيماننا".

فهل أنت يا قارئي العزيز دائم الاحتجاج بالوسط، أم لك نصرة دائمة على العالم؟!

وأنت يا آنستي ويا سيدتي، ألك نصرة على مودات العالم الخليعة، وعلى زينته وأصباغه وخطاياه.... هنيئاً لك إذاً اختبارك المجيد.

أضف تعليق


قرأت لك

ارتفع لكي يرفعنا

"ولما قال هذا ارتفع وهم ينظرون. وأخذته سحابة عن أعينهم" (أعمال الرسل 9:1). إن حدث صعود المسيح إلى السماء يوازي بأهميته حدث الصلب والقيامة، فبعد أن صرخ وبصوت كبير قد أكمل، أخذ بعد موته من قبل يوسف الرامي الذي التزم بإيمانه بالمسيح في تلك اللحظات، وألزم نفسه أن يضع جسد المسيح في قبره، وبعد ثلاث أيام قام المسيح منتصرا وظافرا على الموت.