عقائد

لن ترى الأصباغ فيما بعد

القسم: حقائق الكتاب الكبرى.

تجددت في شهر يونيو 1951 إحدى السيدات، وكانت قبل تجديدها معتادة أن تضع المساحيق على وجهها وأن تلون أظافرها "بالأكلادور"، ولكنها بعد تجديدها جاءت لزيارتنا مع زوجها الفاضل، واقتربت

إليها ابنتي الصغيرة وقالت وهي تشير أظافرها التي كانت خالية من كل تلوين "أين الأحمر؟" وابتسمت السيدة في لطف وقالت " لن تري هذا الأحمر فيما بعد، لقد انتهى" ثم مالت على زوجتي وقالت "لقد عزمت أن لا أعود لأصباغ الوجه أبداً، وسأشتري ملابسي بأكمام طويلة من الآن فصاعداً". لم أكن قد كلمتها عن هذا الأمر، لكن التجديد الحقيقي قد غيرها، وجدد ذهنها، فعزمت على تغيير مظهرها الخارجي، ليتفق مع اختبارها الداخلي، وغلبت الزينة الخارجية العالمية وكل متعلقاتها، وانطبق عليها قول الرسول يوحنا "وهذه هي الغلبة التي تغلب العالم إيماننا".

فهل أنت يا قارئي العزيز دائم الاحتجاج بالوسط، أم لك نصرة دائمة على العالم؟!

وأنت يا آنستي ويا سيدتي، ألك نصرة على مودات العالم الخليعة، وعلى زينته وأصباغه وخطاياه.... هنيئاً لك إذاً اختبارك المجيد.

أضف تعليق


قرأت لك

ما هو هدفك أخيرأً؟

حصل عالم انجليزي مشهور على ثروة طائلة ووصل الى قمة طموحه وكان متشكّكاً غير مؤمن. ووقف ذات صباح في حديقته يتأمّل دودة تتسلّق أحدى النباتات. ولما وصلت الى قمة أعلى الورقة واستدارت في كل الاتجاهات وجدت أنه لا يوجد أعلى من ذلك، تحوّلت وأخذت في النزول. فقال متأوّهاً: "انا مثل الدودة تماماً. كل الذين يستبعدون الله من حياتهم، يرجعون في النهاية نزولاً حيث بدأوا. ومن الضروري ان أسلّم حياتي الآن للرب، وأبدأ طريق الايمان للمستقبل المجيد والابدية التي لا تنتهي!".