عقائد

هل من خطر على من يرفض العماد؟!

القسم: حقائق الكتاب الكبرى.

يسألني أحدهم هل المعمودية مهمة؟ وهل من خطر إذا رفضت العماد بعد الإيمان؟

 

وسأجيب على كل سؤال على حدة.... فالمعمودية مهمة جداً، لأن الرب يسوع قد اعتمد وهو بغير حاجة إلى العماد "تاركاً لنا مثالاً لكي تتبعوا خطواته" (1بط 2: 21) وتلاميذه كانوا يعمدون (يو 4: 2) والرسل علموا بضرورة المعمودية في كل سفر الأعمال، والرب نفسه قد أمر بهذه الفريضة الجليلة. فهل من أهمية أعظم من أهمية أمر سيدنا؟

أما عن الخطر في حالة الرفض فسأترك الكتاب يجيبك في هذه الآيات "من قال قد عرفته وهو لا يحفظ وصاياه فهو كاذب وليس الحق فيه وأما من حفظ كلمته فحقاً في هذا قد تكلمت محبة الله بهذا نعرف أننا فيه" (1يو 2: 4 و5).

"هل مسرة الرب بالمحرقات والذبائح كما باستماع صوت الرب. هوذا الطاعة أفضل من الذبيحة والإصغاء أفضل من شحم الكباش لأن التمرد كخطية العرافة والعناد كالوثن والترافيم لأنك وفضت كلام الرب رفضك من الملك" (1صم 15: 22 و23).

"طوبى للذين يصنعون وصاياه لكي يكون سلطانهم على شجرة الحياة ويدخلوا من الأبواب إلى المدينة" (رؤ 22: 14).

فهل أنت من المطيعين أو من المعاندين الرافضين؟!

أضف تعليق


قرأت لك

الجنس خارج إطار الزواج

"لأَنَّ هذِهِ هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: قَدَاسَتُكُمْ. أَنْ تَمْتَنِعُوا عَنِ الزِّنَا" (ا تسالونيكي 3:4). من قال..عن الشهوة غرام، والزنى حب، والجنس متعة؟؟؟ هل يليق أن نستخدم الغريزة الجنسية لأغراض شهوانية خارج إطار الزواج؟؟ وهل غفران الله يتم بمجرد رحمته وحبه للإنسان فقط، أم أن هذا يغفل جانبا هاما في الأخلاق المسيحية وهو عدل الله؟