عقائد

الكتاب المقدس قانون إيمان الكنيسة

القسم: علم اللاهوت - الجزء الخامس.

1- الآباء الأولون. هؤلاء أدركوا سلطان الكتاب المقدس ووحيه. إن أغناطيوس, أسقف أنطاكية, كانت له فكرة سامية جداً عن وظيفته في الكنيسة, ومع ذلك فقد كتب في أوائل القرن الثاني يقول: "أنا لا أدّعي أن آمركم مثل بطرس أو بولس". وفي أواخر القرن الثاني كتب أريناوس عن الرسل يقول "إنهم قد سلموا لنا في الكتب المقدسة, بمشيئة الله, الإنجيل ليكون أساس إيماننا وعموده. فقد حل الروح القدس عليهم وأهّلهم بقوة من الأعالي وأمدّهم إمداداً كاملاً لكل هذه الأشياء, وجعل لهم طاقة كاملة للمعرفة". وقد صرح اغسطينوس قائلاً: "أنني أتفق فقط مع الأسفار اتفاقاً تاماً بدون اختلاف".

2- المصلحون. لقد اتخذ المصلحون موقفهم بجانب كلمة الله المكتوبة, في مقاومتهم للبابوية. في هذه الفترة بدأ المصلحون يضعون كل عقيدة وممارسة في المحك لكي يروا موافقتها لكلمة الله. وأثير بعض الجدَل من جديد حول قانونية الأسفار المقدسة ولكن جميع الشكوك أزيلت وتبددت, وتبنى المصلحون هذا الموقف الأساسي الثابت أن الكتاب المقدس, بجميع أسفار العهدين, القديم والجديد, هو موحى به من الله, وهو الدستور الوحيد للإيمان والسلوك.

أضف تعليق


قرأت لك

غرابة طرق الله

كثيرا ما لا نفهم تعامل الرب معنا.. نتوقع حدوث امر، يحدث آخر.. نتوقع ان يعمل الرب بطريقة ما، لكنه يفاجؤنا واحيانا يصدمنا، فيفعل ما لا نتوقعه ويتعامل بطريقة غريبة لم تخطر على بالنا.. فنتحيّر ونستغرب ونتخبط ونحتد، لكن الرب يبقى هادئا صامتا، كأنه لا يبالي او لا يهمه الامر، وبعد فقدان الامل، نراه يدخل المشهد ويتصرف بشكل يخيفنا او يغيظنا او يحيّرنا.. فلا يتصرف عندما نتوقع ذلك، واحيانا لا يتدخل، ولما يتصرف، يتعامل بطريقة لم ننتبه اليها وكثيرا ما لا تعجبنا.