عقائد

عهد الاختيار

القسم: علم اللاهوت - الجزء الثالث.

إن النغمة الفاتحة في تكوين15: 7 "أنا الرب الذي أخرجك من أور الكلدانيين" تدل على عمل الله المطلق في الاختيار. إن الله يربط في هذا العمل مواعيده بنسل وبميراث, ولكن هذه ليست بنوداً في مساومة. فليس هناك ما يفيد القول: "إن فعلت هذا لي, أفعل هذا لك". ليس العهد مساومة, بل هو افتقاد إلهي تقدمه نعمة الله السامية بكل رحمة أمام المختارين. والمبادرة إنما تأتي كلية من الله, كما يتضح من الفريضة العجيبة التي يختم بها الإصحاح. كانت المصادقة على الاتفاقات البشرية تتم أحياناً بمرور الطرفين المتعاهدين بين أجساد الحيوانات المذبوحة (إرميا34: 18 وما بعده). ويبدو أن هذا كان نوعاً من القسم القوي, كما لو يقال "هكذا يفعل به وبمواشيه من ينقض هذا القسم". أما في تكوين15 فإن الله فقط هو الذي يمر بين قطع تلك الذبائح, لأنه هو وحده الذي يقدم الوعد. وهذا يتضمن أنه وحده الذي يتحمل نتائج العهد إذا كسر أو نقض. وبعبارة أخرى يشير تقديم الذبائح, وستظهر كلها فيما بعد في ذبائح الشريعة الموسوية, إلى هذا الحق, وهو أن الله يقابل الإنسان ويعاهده على أساس ذبيحة عن الخطية, وهي ذبيحة يعدها الله. وفي تكوين17 يظهر إبراهيم كشخص قابل عهد الله, ويحصل على إمكانات وطاقات جديدة (تتمثل في اسمه الجديد) ويعلن موقفه كشخص مختار بسيره كاملاً أمام الله.

أضف تعليق


قرأت لك

التربية المسيحية

تذمّر أحدهم لخادم الانجيل وقال : "لماذا تضعون الاطفال في هذا القالب الديني منذ سن الطفولة. اني ارى ان يُتركوا حتى يكبروا عندها يقررون بأنفسهمً". فأخذه الخادم الى الحديقة وأراه أعشاباً ضارة تنمو بوفرة ثم قال الخادم:" لو تركت لهذه الحديقة الفرصة لتتطور كما تشاء، لأنتجت الثمار الرديئة، هكذا الانسان الطبيعي اذا تُرك لذاته، لا يُثمر الا رديئاً. فمن المهم ان نخبر الجميع عن حاجتهم للرب يسوع كالمخلص الوحيد منذ الطفولة.