عقائد

بشريته

القسم: علم اللاهوت - الجزء الثالث.

كان يسوع المسيح إنساناً حقاً, له جسد ونفس وروح (متى26: 38 ولوقا23: 46) وكان ينمو جسمياً وعقلياً (لوقا2: 52) وقد خبر الجوع (لوقا4: 2) والتعب (يوحنا4: 6) والحزن (يوحنا11: 35) والحنان (متى9: 36) والغضب (مرقس10: 14) ونفر من الألم (متى26: 39) وطلب مساندة الأصدقاء (متى26: 37 وما بعده), وسأل أسئلة (مرقس9: 21) وواجه التجربة (لوقا4: 1 وما بعده) وذهب إلى المجمع (لوقا4: 16).

أضف تعليق


قرأت لك

البشارة الصادقة

سئل دانيال وبستر السياسي الامريكي المشهور عن سبب ذهابه كل يوم أحد الى ضاحية بعيدة لكي يسمع مبشّراً لا صيت له، تاركاً أعظم الوعاظ في واشنطن. فأجاب قائلاً: " في واشنطن، يتكلّمون الى دانيال وبستر الرجل السياسي الكبير. اما ذلك المبشّر غير المشهور فيكرز بيسوع المسيح المخلّص والفادي الذي مات على الصليب من أجل دانيال وبستر الخاطيء. وهذه هي حاجتي التي وجدتها، أن يسوع المسيح أحبّني وأسلم نفسه لأجلي".