كفارة

يوجد فكر مشابه للمصالحة عبر عنه بكلمة "كفارة" (رومية3: 25, يوحنا الأولى2: 2, 4: 10). وقد جرى بحث كثير في هل موت المسيح يغير الخاطئ فيجعله مقبولاً أمام الله أم أنه يغير الله ويزيل غضبه المقدس المضطرم ضد الخطية بتقديم ذبيحة كافية. إلا أن الإشارة في رومية تحسم هذا الموضوع. فالمشكلة التي يبحثها بولس في الإصحاحات الثلاثة الأولى ويرى حلها في المسيح هي مشكلة تخص الخاطئ لكنها مشكلة لا تنشأ من طبيعة الخاطئ ولا من طبيعة الله بل البحث كله ينصب على التأكيد الأساسي وهو " أن غضب معلن من السماء على جميع فجور الناس" (رومية1: 18) فلو تساهل الله في الخطية وحسبها شيئاً تافهاً لما كان الله باراً ولكان قد ناقض نفسه ونفى كل ما علم وأظهره للناس عن ذاته من يوم أن طرد آدم من الجنة. وبما أن برّ الله يقتضي إبادة الخطية فالخاطئ يجب أن يهلك.

هل يستطيع الله إذاً أن يجد طريقة لا تقبل الشك, بها يحتفظ ببره وفي نفس الوقت يبرر الخاطئ؟ نعم جاءت هذه الطريقة في المسيح: "متبررين مجاناً بنعمته بالفداء الذي بيسوع المسيح الذي قدمه الله كفارة بالإيمان بدمه". إن غضب الله وجد غايته في قلب الله نفسه حيث بمحبته القدسية الملتهبة دان الخطية.

  • عدد الزيارات: 805
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق