عقائد

من هو المصلوب

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

ما زالت قضية الصليب محور تساؤلات كثيرة منذ القرن الأول الميلادي وحتى نهاية القرن العشرين. ولأن حادثة صلب المسيح حادثة تاريخية مؤكدة، فقد بدأ التشكيك في شخص المصلوب، من القرن الأول. فصالبو المسيح يقرون بأنهم قد صلبوا يسوع الذي هو في نظرهم مجرد إنسان وليس المسيح المنتظر الذي تنبأت عنه التوراة، لأنهم كانوا ينتظرون مسيحاً يملك على الأرض ويؤسس مملكة إسرائيل المنتصرة. ثم ظهرت البدع والهرطقات التي أنكرت صلب المسيح، وادعت أن الذي صلب هو سمعان القيريني أو باراباس. ثم أعلن آخرون أن المصلوب هو يهوذا الإسخريوطي ولمواجهة هذه الآراء المتناقضة، نقدم في هذا الكتاب ما نؤمن أنه الحق والصواب، وهو أن المصلوب هو يسوع المسيح وليس سواه ونناقش كل الآراء المثارة ضد إيماننا هذا.

وأرجو من الله أن أكون قد وفقت في توضيح هذا الحق.

المؤلف

العنوان الزيارات
المصلوب لم يستطع أن يخلص نفسه 57

قرأت لك

ممنوع

وُضعت لافته كبيرة تحذّر من الاستحمام في مكان معروف بتياراته الغادرة في أحد موانىء بحر البلطيق، لكن فتاتَين كانتا سَبّاحَتين ماهرَتَين، سخرتا من هذا التحذير ونزلتا في البحر للاستحمام في ذلك المكان، وسرعان ما وجدت أحداهما نفسها تغرق فصرخت طالبة النجدة فاتّجهت اليها زميلتها فأمسكت بها وسحبتها الى العمق ولما كانت المنطقة ممنوعة فلم يكن هناك مَن ينقذهما!. ما اكثر التحذيرات المعطاة من الله بواسطة كلمته.