عقائد

فهرس

القسم: دليلُ الدّفاع عن الإيمان المسيحيّ.

Albright, William F. The Archaeology of Palestine. Penguin, 1949.

______. From Stone Age to Christianity. Doubleday, Anchor, 1957.

______. “Recent Discoveries in Palestine and the Gospel of John” in W. D. Davies ed., in The Background of the New Testament and Its Eschatology. Cambridge University Press, 1954.

______. “Toward a More Conservative View,” in Christianity Today (1/18/63).

Augustine. Confessions. Image Book, 1960.

Aquinas, Thomas. “Summa Theologica.” Encyclopedia Britannica, 1955.

Barrow, John. D. The Anthropic Cosmological Principle. Oxford University Press, 1986.

Behe, Michael. The Edge of Evolution. The Free Press, 2007.

______. Darwin’s Black Box. The Free Press, 1996.

Blomberg, Craig. The Historical Reliability of the Gospels. InterVarsity, 1987.

Bruce, F. F. Jesus and Christian Origins Outside the New Testament. Eerdmans, 1974.

Budziszewski, Jay. “Objections, Obstacles, Acceptance,” an interview by Ignatius Press, 2006.

______. The Revenge of Conscience. Spence Pub, 1999.

______. What We Cannot Not Know. Spence Pub, 2004.

Bushnell, Horace. The Character of Christ: Forbidding His Possible Classification with Men. Scribner, 1884.

Callahan, Tim. The Secret Origins of the Bible. Millennium Press, 2002.

Camus, Albert. The Rebel. New York: Vintage Books, 1991.

Carson, D. A. An Introduction to the New Testament. Zondervan, 1992.

______. The Gospel According to John. Eerdmans, 1991.

Collins, Francis. The Language of God. Free Press, 2006.

Corduan, Winfried. In the Beginning God: A Fresh Look at the Case for Original Monotheism. B&H Academic, 2013.

Craig, William Lane. Knowing the Truth about the Resurrection. Servant, 1981.

______. The Kalam Cosmological Argument. Barnes & Nobel, 1979.

Crick, Francis. Life Itself: Its Origin and Nature. Simon & Shuster, 1981.

Dashti, Ali. Twenty Three Years: A Study of the Prophetic Career of Muhammad. George Allen & Unwin, 1985.

Dembski, William. The Design of Life. The Foundation for Thought and Ethics, 2008.

Descartes, René. Meditations on the First Philosophy. Cambridge, 1986.

Encyclopedia of Religion and Ethics. Edited by James Hastings. Charles Scribner’s Sons, 1955.

Ferguson, John. Religions of the Roman Empire. Cornell University Press, 1970.

Feuerbach, Ludwig. The Essence of Christianity. Harper Torchbooks, 1957.

Freud, Sigmund. The Future of an Illusion. Translated by W. D. Robson–Scott. New York: Liveright, 1955.

Fromm, Eric. Psychoanalysis and Religion. Yale University Press, 1959.

Flew, Antony. There is a God: How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind. Harper One, 2006.

France, R. T. The Evidence for Jesus. InterVarsity, 1986.

Geisler, Norman L. A Popular Survey of the New Testament. Baker Books, 2014.

______. Baker Encyclopedia of Christian Apologetics, Baker Books, 1999.

______. Christian Apologetics, rev. ed. Baker Books, 2012.

______. God: A Philosophical Argument. Bastion Books, 2015.

______. Systematic Theology: Introduction and Bible, Vol. I, Baker Books, 2002.

______. The Battle for the Resurrection. Thomas Nelson, 1992.

Geisler, Norman L. and Abdul Saleeb. Answering Islam, Rev. Ed. Baker Books, 2002.

Geisler, Norman L. and Frank Turek. I Don’t Have Enough Faith to be an Atheist. Crossway, 2004.

Geisler, Norman L. and J. Yutaka Amano. The Reincarnation Sensation. Tyndale House, 1986.

Geisler, Norman L. and Pat Zukeran. The Apologetics of Jesus. Baker Books, 2009.

Geisler, Norman L. and Thomas Howe. The Big Book of Bible Difficulties. Baker Books, 2008.

Geisler, Norman L. and William E. Nix. From God to Us, Revised and Expanded. Moody Press, 2012.

______. A General Introduction to the Bible, Revised Edition. Moody Press, 1986.

Gievett, R. Douglas. Ed., In Defense of Miracles: A Comprehensive Case for God’s Action in History. InterVarsity, 1997.

Gill, Brock. The Miracles of Jesus. BBC Worldwide, 2006,

Gonzalez, Guillermo. The Privileged Planet. Illustra Media, 2004.

Gundry, Robert. Soma in Biblical Theology. Cambridge University Press, 1976.

Grenier, Richard. The Ghandi Nobody Knows. Thomas Nelson, 1983.

Habermas, Gary. “Resurrection Claims in Non–Christian Religions,” Religious Studies 25 (1989).

______. The Historical Jesus. College Press, 1996.

Haykal, Muhammad Husayn. The Life of Muhammad. North American Trust, Pub., 1976.

Hemer, Colin. The Book of Acts in the Setting of Hellenistic History. Eisenbrauns, 1990.

Hennecke, Edgar, ed. New Testament Apocrypha, 2 vols. Westminster, 1965.

Hoehner, Harold. Chronological Aspects of the Life of Christ. Zondervan, 1978.

Hoyle, Sir Fred. Evolution from Space. J. M. Dent & Sons, 1981.

Heeren, Fred. Show Me God: What the Message from Space Is Telling Us About God. Search Light, 1995

Hume, David. An Enquiry Concerning Human Understanding. Liberal Arts Press, 1955.

______. Letters. Ed. by J. Y. T. Grieg. Clarendon, 1932.

Ibn Isma`il Bukhari, Muhammad. The Translation of the Meaning of Sahih Al–Bukhari.

Irenaeus, “Against Heresies” in The Ante–Nicene Fathers. Eerdmans, 1885.

Jaki, Stanley. Miracles and Physics. Christendom Press, 2004.

Jastrow, Robert. God and the Astronomers. Norton, 1978.

______. “A Scientist Caught between Two Faiths” in Christianity Today. August 6, 1983.

Journal of the American Medical Association. March 21, 1986.

Kant, Immanuel. The Critique of Pure Reason. St. Martin’s, 1965.

Kee, Howard Clark. Miracle in the Early Christian World. Yale University Pres, 1983.

Kenyon, Frederick. Our Bible and the Ancient Manuscripts. Harper & Brothers, 1958.

Lewis, C. S. The Abolition of Man. Macmillan, 1947.

______. Mere Christianity. Macmillan, 1943.

______. Miracles. Macmillan, 1947.

Martin, Michael, ed. The Impossibility of God. Prometheus Books, 2003.

Mbiti, John S. African Religions and Philosophy. Heinemann, 1990.

______. Concepts of God in Africa. Praeger, 1970.

Meyer, Stephen. Signature in the Cell. HarperOne, 2009.

Muller, Julius. The Theory of Myths in its Application to Gospel History, Examined and Confuted. Chapman, 1844.

Nietzsche, Friedrich. Antichrist. In The Portable Nietzsche. Edited by Walter Kaufmann, Penguin Books, 1976.

______. Thus Spoke Zarathustra. In The Portable Nietzsche. Edited by Walter Kaufmann, Penguin Books, 1976.

Payne, Barton. Encyclopedia of Bible Prophecy. Grand Rapids, MI: Baker, 1973.

Pettinato, Giovanni. The Archives of Ebla. New York: Doubleday, 1981.

Phlegon, Chronicles, cited by Origen, Against Celsus, Book II, Cha 14.

Price, Robert, ed. The Empty Tomb. Prometheus, 2005.

Ramsay, William. St. Paul the Traveller and the Roman Citizen. Putman’s Sons, 1896 Richardson, Don. Eternity in their Hearts. Regal, 1984.

Robinson, John A. T. An Introduction to the Textual Criticism of the New Testament. Broadman, 1925.

______. Redating the New Testament. Westminster, 1996.

Ross, Hugh. The Creator and the Cosmos. Nav Press, 1993.

Russell, Bertrand. “Why I am not a Christian,” in Robert E. Egner, ed. The Basic Writings of Bertrand Russell. Simon and Shuster, 1961.

Sagan, Carl. COSMOS. Random House, 1980.

______. Broca’s Brain. Random House, 1990.

Sandage, Alan. “A Scientist Reflects on Religious Belief,” Truth, Vol. 1. Dallas: Truth Incorporated, 1985.

Sartre, Jean–Paul. The Words: The Autobiography of Jean–Paul Sartre. First Vintage Books, 1964.

Sherwin–White. Roman Society and Roman Law in the New Testament. Clarendon, 1963.

Strauss, David. A New Life of Jesus. Williams & Norgate, 1879.

Tzu, Lao. Tao Te Ching. Interpreted by Archie J. Bahm, Jain Pub, 1996.

VanderKam, James & Peter Flint. The Meaning of the Dead Sea Scrolls. Harper San Francisco, 2002.

Watts, Alan. The Book: On the Taboo Against Knowing Who You Are. Pantheon Books, 1966.

Wenham, John. Christ and the Bible. InterVarsity, 1972.

Whately, Richard. “Historical Doubts Relative to the Existence of Napoleon Bonaparte” in Famous Pamphlets, H. Morley ed. Routledge, 1890.

Yamauchi, Edwin. “The Word from Nag Hammadi” in Christianity Today. Jan. 1978.

Yockey, Herbert P. “Self–Organization, Origin–of–life Scenarios and Information Theory,” Journal of Theoretical Biology, Volume 91, 1981.

 

About the Author

Norman L. Geisler (http://normangeisler.com) was one of the most influential classical Christian apologists of the twentieth century. He was a philosopher (Ph.D. from Loyola University) in the tradition of Thomas Aquinas and Etienne Gilson, and a systematic theologian in evangelical Christian movement and in the tradition of Lewis Sperry Chafer and Charles Ryrie. He authored, co-authored, or edited over 100 books, was a professor at several evangelical universities and theological seminaries, and lectured at many churches and conferences in many countries. He was one of the founders of the International Council on Biblical Inerrancy and one of the framers of its Chicago Statements on biblical inerrancy, hermeneutic, and application. He was also the co-founder of Southern Evangelical Seminary (http://ses.edu), the co-founder of the International Society of Christian Apologetics (http://isca-apologetics.org), the co-founder of Veritas International University (http://viu.ves.edu), the co-founder of Bastion Books (http://bastionbooks.com), the founder of Defending Inerrancy (http://defendinginerrancy.com), and the co-founder of Norm Geisler International Ministries (http://ngim.org).

 

About NGIM

 

Norm Geisler International Ministries (http://ngim.org) preserves and extends the legacy of Norm Geisler by training Christians around the world in to defend the Christian faith (apologetics), win people to faith in the Lord Jesus Christ (evangelism), and teach others to follow Christ (discipleship).

 

[1] [ديفيد كورِش (David Koresh) 1959 ـ 1993. قائد طائفة دينية أعلن عن نفسه أنه النبي الأخير. وقد عُثر عليه وعلى سبعين من أتباعه محترقين].

[2] [جيم جونز (Jim Jones) 1931 ـ 1978. مؤسس جماعة دينية قامت سنة 1978 بعملية انتحار جماعية. وكان من ضمن المنتحرين أكثر من 200 طفل].

[3] بالطبع يوجد حقيقة مجردة، مثل الرياضيات، وبُنى ذهنية صرفة، ولكنها لا تخبرنا شيئاً عن العالم الحقيقي كما هو، بل حول الاحتمالات فحسب. بالتأكيد توجد الإنشاءات المنطقية، التي يمكن أن تطبق على العالم الحقيقي. فمثلاً إذ أضفنا 2 إلى 3 يصبح لدينا 5 تجريدياً، وبالتالي قلما رصاص + قلما رصاص، يعطينا أربع أقلام رصاص فعلياً.

[4] See Norman L. Geisler, Baker Encyclopedia of Christian Apologetics [hereafter BECA], “Truth.”

[5] René Descartes, Meditations on the First Philosophy, Meditation I.

[6] Immanuel Kant, The Critique of Pure Reason.

[7] See Norman L. Geisler, Christian Apologetics, chapter 1.

[8] See Jay Budziszewski, What We Cannot Not Know.

[9] See Norman L. Geisler, The Reincarnation Sensation.

[10] See Geisler, BECA, “Pluralism, Religious.”

[11] See Geisler, BECA, “Zen Buddhism.”

[12] Alan Watts, The Book: On the Taboo against Knowing Who You Are, 20.

[13] C. S. Lewis, Miracles, 24.

[14] يقول الكتاب المقدس: «مَا أَبْعَدَ أَحْكَامَهُ عَنِ الْفَحْصِ وَطُرُقَهُ عَنِ الاسْتِقْصَاءِ» (رومية 11: 33. قارن: التثنية 29: 29، وأفسس 3: 19).

[15] [جوتفريد لايبنتس (1646 ـ 1716): عالم موسوع ألماني كبير، كان فيلسوفاً وعالم طبيعة، وأحد أهم علماء الرياضيات].

[16] Carl Sagan, COSMOS, 4.

[17] الكلام مفردة عربية. وقد قام فلاسفة عرب في القرون الوسطى بالدفاع عن هذه الحجة، وبالمثل، قام الفيلسوف المسيحي، بونافِتور. وأحد أقوى المدافعين عنها في حالياً نجده في كتاب ويليام لِن غريغ، بعنوان: The Kalam Cosmological Argument.

[18] David Hume, Letters I, 187.

[19] Robert Jastrow, God and the Astronomers, 15–16.

[20] يقدم الكثير من العلماء برهان آخر على أن للكون بداية مثل توسع الكون، والإشعاع الميكروويفي، ونظرية أينشتاين العامة حول النسبية، كتلة الطاقة العظيمة التي اكتشفها تليسكوب هابل. ودليل الانفجار الكبير الذي اقنع غالبية علماء الفيزياء الفلكية. ولكن حتى بعض هذه الأدلة محل نقاش، فعموم الحجة تقوي الشاهد الذي لا جدال فيه على عدم وجود أي استثناء في القانون الثاني.

[21] Robert Jastrow, in an interview in Christianity Today (August 6, 1983), 15.

[22] Robert Jastrow, God and the Astronomers, 115.

[23] Thomas Aquinas, Summa Theologica 1.2.3 (“Third Way”).

[24] أي، أنه ليس ثمة من تناقض حو عدم وجود أي شيء. فحالة الكاملة للفراغ هي حالة محتملة للقضايا.

[25] وضع البعض إشكالية بقولهم إن هذه الحجة لا تنفي وحدة الوجود. وباختصار، إنها تبرهن فقط على أني موجود وأن الكائن السرمدي الضروري موجود. ويطرح القول: فربما أنا إله. ولكن هذه «فجوة» يمكن سدها بسهولة بالإشارة إلى (1) أنا أتغير (2) الله لا يتغير، و(3)، وبالتالي أنا لست إلهاً. ويقر القائل بوحدة الوجود أنه يتغير وأنه لا يفكر دائماً بأنه إله [فهو يقول لنا: هل تريد أن تقول «أنا»؟]. وبالتالي، فالقائلون بوحدة الله ليسوا ألهه.

[26] [الإنساني: الأنثربولوجي (من الكلمة اليونانية anthropos، وتعني الكائن البشري)]

[27] لشرح وافٍ عنه الأمر انظر:

  1. D. Barrow, The Anthropic Cosmological Principle.

[28] See Hugh Ross, The Creator and the Cosmos, 111–121.

كما تم جمع هذه العوامل بطريقة رشيقة (DVD) بعنوان:

The Privileged Planet by Guillermo Gonzalez.

[29] Robert Jastrow, “A Scientist Caught between Two Faiths: An Interview with Robert Jastrow,” in Christianity Today 26 (13):15 (1982).

[30] بعض الأحيان يرد الملحدون على المبدأ الأنثروبولوجي بالمجادلة أن واقع العالم دليل فقط على أنه حدث بهذه الطريقة عرضاً، وإلا لم يكن هنا. ولكن هذا مثل المجادلة مثل القول إن اللوحة لا تحتاج إلى رسام، لأنها ما كانت ستبدو لوحة إذا ما كانت الألوان والأصباغ بالشكل الحالي، بل فقط صدف أنها صارت كذلك.

[31] Cited by Fred Heeren, Show Me God: What the Message from Space Is Telling Us About God (Wheeling, IL: Search Light, 1995), 66.

[32] Alan Sandage, “A Scientist Reflects on Religious Belief,” Truth, Vol. 1 (Dallas: Truth Incorporated, 1985), 54.

[33] Michael Behe, The Edge of Evolution, 212.

[34] Michael Behe, Darwin’s Black Box, 193.

[35] Micahel Behe, The Edge of Evolution.

[36] Francis Crick, Life Itself: Its Origin and Nature, 88.

[37] Sir Fred Hoyle, Evolution from Space, 3, 143.

[38] Richard Dawkins, The Blind Watchmaker (1987), 17–18, 116.

[39] Herbert Yockey, The Journal of Theoretical Biology (1981), 91.

[40] في حال رفض الملحد هذه المقدمة، فيكون قد رفض مبدأ الانتظام نفسه، الذي به نعرف الماضي، أي نوع الأسباب الذي نراها تكرر في إنتاج أنواع محددة من التأثير في الحاضر، وهو نفس النوع من العلة التي يجب أن نضعها لإنتاج هذه الأشياء في الماضي. وبهذا يكون منطق التوحيدي بخصوص العلة الأولى الذكية يستند على العلم، ولكن النظرة المعاكسة ليست كذلك.

[41] Carl Sagan, Broca’s Brain, 275.

[42] Carl Sagan, COSMOS, 278.

[43] Anthony Flew, There is a God: How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind, 112.

[44] C. S. Lewis, Mere Christianity (Part One).

[45] Ibid., 45, 46.

[46] Jay Budziszewski, “Objections, Obstacles, Acceptance,” an interview by Ignatius Press (2006).

[47] Francis Collins, The Language of God, 218.

[48] See C. S. Lewis, The Abolition of Man, Appendix.

[49] See Sigmund Feud, The Future of an Illusion, chapter 6.

[50] See Ludwig Feuerbah, The Essence of Christianity, chapter 1.

[51] Collins, The Language of God, 38.

[52] Ibid.

[53] Bertrand Russell in a Letter to Lady Ottoline.

[54] Eric Fromm, Psychoanalysis and Religion, 22.

[55] Ludwig Feuerebach, The Essence of Christianity, 36.

[56] هذا من سيرة بول سارتر الذاتية المعنونة: The Words, 102, 97..

[57] Friedrich Nietzsche, Thus Spoke Zarathustra, Part Four, “The Magician.” 42.

[58] Albert Camus, The Rebel, 147.

[59] St. Augustine, Confessions 1.1.

[60] Jay Budziszewski, The Revenge of Conscience, xii.

[61] Nietzsche, Antichrist, 627.

[62] Jastrow, God and the Astronomers, 113–114.

[63] Richard Lewontin in New York Review of Books, 1/9/96.

[64] Robert Jastrow, God and the Astronomers, 115.

[65] See Norman L. Geisler, BECA, “Miracles, False” and “Miracles and Magic.”

[66] يمكننا أن ندرج سبباً خامساً هو السبب «الشيطاني». فإن قبلنا وجود روح شريرة، فعمله سيتحدد بالشر المرتبط به. وفي الكتاب المقدس إشارة إلى هذه الأعمال مثل الخداع (التكوين 3: 5؛ 2 تسالونيكي 2: 9)، والفساد (1 تيموثانوس؛ يهوذا 7)، والتعليم المزيف (كولوسي 2: 8 ـ 9؛ 1 يوحنا 4: 1)، والتنبؤات الكاذبة (التثنية 18: 21 ـ 22)، واستخدام الوسطاء (التثنية 18: 11)، واستعمال الأصنام والصور (الخروج 20: 3 ـ 4)، والعرافة (التثنية 18: 11).

[67] Michael Behe, Darwin’s Black Box, 38.

[68] C. S. Lewis, Miracles, 109.

[69] انظر فرانسيس كريك، في كتابه: Life Itself، الذي يكتب: «إن المرء الصادق، المزود بكل المعرفة المتوفرة اليوم، لا يمكن إلا أن يصرح ببعض المنطق، أن أصل الحياة قد ظهر في لحظة هي تقريباً بمثابة معجزة، وعديدة هي الشروط التي يجب أن تكون متوفرة لاستمرارها» (التشديد مضاف).

[70] إن تجارب يوري وميللر لم تنتج الحياة من عدم الحياة. فهما قد أنتجا أحماض أمينية فحسب وفقط بعد تدخل ذكي في العملية (في اختيار المواد الكيمائية، والجهاز المستخدم، وفي العملية المستخدمة). وبالإضافة إلى ذلك، فإن الاستنساخ يبدأ بأجزاء من الكائنات الحية لإنتاج كائنات حية أخرى. وأخيراً، وحتى لو قدر العلماء في النهاية على إنتاج الحياة من عدم الحياة، فإن هذا سيبرهن على أن ذلك يستدعي علة ذكية، وليس علل طبيعية محضة.

[71] David Hume, An Enquiry Concerning Human Understanding, Book X.

[72] Ibid., 10.1.18.

[73] Hume, An Enquiry Concerning Human Understanding, 10.1.122–23.

[74] Ibid.

[75] Jaki, Miracles and Physics, 23.

[76] Lewis, Miracles, 105.

[77] أكثر مجموعات أبحاث اكتمالاً في الدفاع عن المعجزات تجدها في: Doug Geivett, ed., In Defense of Miracles..

[78] [أصحاب النظرة الطبيعية].

[79] Richard Whately, Historical Doubts Concerning the Existence of Napolean Bonaparte, 274, 290.

[80] David Hume, An Abstract of Treatise on Human Nature, 14–16.

[81] إن الطبيعانية المنهجية (خلافا للطبيعانية الميتافزيقية التي تنكر المعجزات بجوهرها) تؤكد فقط على أن المنهج المسمى «علمياً» يتطلب أن نضع العلل الطبيعية للأحداث في العالم الطبيعي.

[82] بالطبع، إن تمكنَ العلماء من إظهار أن حدثاً (مثل خسوف القمر)، رغم أنه عرضي، هو جزء من النمط الاعتيادي، والموضوع الملائم للعالم. ولكن هذا ليس الحال مع المعجزات في الكتاب المقدس لأنها ليست جزءاً من أي نمط طبيعي، وبالتالي، لا يمكن التنبؤ بها على هذا النحو.

[83] See Ernst Troeltsch, “Historiography,” in Encyclopedia of Religion and Ethics, ed. James Hastings.

[84] بالطبع، الله قادر أن يعمل معجزات في أي وقت شاء، سواءً بالارتباط مع دعوى الحق لنبي الله، أو بعدم ارتباط معها. وبكل حال، فمثل هذه الأعمال الفائقة لا تكتسب أهمية دفاعية لتثبيت حقيقة أي دين.

[85] من الغريب، إن القرآن لا يسجل أية معجزة لمحمدٍ من طبيعة مشابهة لما عمل يسوع. وفي الواقع، رفض محمد القيام بمثل هذه المعجزات (آل عمران 3: 181 ـ 84). وبعد قرون على موت محمد، فإن المسلمين (في الحديث) قاموا بتأليف معجزات لمحمد في محاولة لجعله مكافئاً لما يعلنه المسيحيون بشأن المسيح (انظر: Geisler, Answering Islam, chapter 8).

[86] David Hume, An Enquiry Concerning Human Understanding, Book 10.

[87] Bertrand Russell, The Basic Writings of Bertrand Russell, 584.

[88] Geisler and Nix, General Introduction to the Bible, chapter 22.

[89] Archibald T. Robinson, An Introduction to the Textual Criticism of the New Testament, 14.

[90] Robinson, An Introduction to the Textual Criticism of the New Testament, 14.

[91] See Gary Habermas, “Why I Believe the New Testament is Historically Reliable” in Why I Am A Christian, ed. Norman L. Geisler and Paul Hoffman, 148.

[92] Frederic Kenyon, Our Bible and the Ancient Manuscripts, 55 (emphasis added).

[93] See Geisler and Nix, General Introduction to the Bible, 431 (emphasis added).

[94] See Colin Hemer, Acts in the Setting of Hellenic History.

[95] See Norman L. Geisler, A Popular Survey of the New Testament, chapter 6.

[96] وفي بعض الحجج الأخرى نجد:

(1) يرد في سفر الأعمال الصيغة الأولية لمصطلح المسيحيين الذي يظهر أنه من فترة مبكرة. (وفي قائمة هانارك نجد اللقبين التالين، الأولي: Iusous، والثاني: Ho kurios اللذان يستخدمان غالباً، بينما Ho Christos لقب لـ «المسيح»، وليس اسم علم، وChristos هي تركيبات رسمية).

(2) ويشير راكهام إلى النبرة المتفائلة لسفر الأعمال، ولم يكن السفر ليحملها لو كان دمار القدس قد حصل، وتعرض المسيحيون للاضطهاد والشهادة على يد نيرون في أواخر الستينات؛

(3) إن خاتمة سفر الأعمال مفاجأة. وبالتأكيد، لو كان بولس مات في ذلك الوقت مثلاً، لكان السفر قد ذكره (قارن تيموثاوس الثانية 4: 6 ـ 8)؛

(4) و«المباشرية» في سفر الأعمال 27 ـ 28.؛

5) غلبة التفاصيل الثانوية للبيئة الثقافية، ويظهر عصر السلالة اليوليوكلاودية [أول سلالة إمبراطورية رومانية (من 27 ق. م. إلى 68 م)]، وهو تاريخ يناسب التاريخ المبكر؛

(6) ثمة مواقع في سفر الأعمال تتعلق ببيئة يهودية مبكرة عندما كان الهيكل ما زالت قائماً. انظر:

Colin Hemer, The Book of Acts in the Setting of Hellenic History, 376–387.

[97] A. N. Sherwin–White, Roman Society and Roman Law in the New Testament, 189.

[98] إن الشاهد الخارجي لسفر الأعمال هو جيد أيضاً، إذ ذُكر السفر في: الديداخي، وتاتيان، وإيريناوس، وترتليان، وكلمنداس الأسكندري، ويوسبيوس، وقد ورد في القانون الموراتوري. انظر:

(D. A. Carson et. al. An Introduction to the New Testament, 185–186).

[99] A. T. France, The Evidence for Jesus, 124.

[100] المعنون: St. Paul the Traveler and the Roman Citizen.

[101] في كتابه: The Book of Acts in the Setting of Hellenic History.

See Colin Hemer, ibid., and William Ramsay, St. Paul the Traveller and the Roman Citizen.

[102] Sherwin–White, ibid., 187.

[103] Ibid., 188–191.

[104] لشرح اختلافات إنجيل يوحنا عن الأناجيل الإزائية. انظر: Norman L. Geisler, “John, Gospel Of” in BECA..

[105] William F. Albright, From Stone Age to Christianity, 23.

[106] William F. Albright, “Toward a More Conservative View,” in Christianity Today (1/18/63), 359, emphasis added.

[107] William F. Albright, “Recent Discoveries in Palestine and the Gospel of John” in W, D, Davies ed., in The Background of the New Testament and Its Eschatology.

[108] Albright, The Archaeology of Palestine, 229.

[109] John A. T. Robinson, Redating the New Testament, 352–354.

[110] Julius Muller, The Theory of Myths in its Application to Gospel History, Examined and Confuted, 29.

[111] Sherwin–White, Roman Society and Roman Law in the New Testament, 190.

[112] William Craig, Knowing the Truth About the Resurrection, 101.

[113] See Habermas, The Historical Jesus, 154.

[114] يجد تيم كالاهان (الأصول السرية للكتاب المقدس) إن إشارة لوقا 2:2 إلى كِيرِينِيُوس ليست صحيحة. ولكنه يتجاهل الرد على ذلك من قبل العلماء البارزين أن كِيرِينِيُوس لم يكن حاكم سوريا حينما وُلد يسوع. بل أن لوقا يشير إلى الإحصاء الذي بدأه كِيرِينِيُوسُ، والذي كان سارياً عند ولادة يسوع خلال حكم أُوغُسْطُسَ قَيْصَر (4 م وما بعدها) كما قال لوقا (لوقا 2: 1). وقد وجد السير ويليام رامزي تثبيت هذا الإحصاء بشكل أبكر، حوالي 8 ـ 7 ق. م. انظر:

His Was Christ Born in Bethlehem? 1898). One such ancient census took 40 years to complete (see Geisler, The Big Book of Bible Difficulties, 384.

[115] See Craig Blomberg, The Historical Reliability of the Gospels.

[116] D. A. Carson, An Introduction to the New Testament, 282–283.

[117] This list is given by Habermas, The Historical Jesus, 154.

[118] Ibid.

[119] Gary Habermas, The Historical Jesus, 158.

[120] Ibid., 162–164.

[121] Ibid., 165.

[122] بخصوص أن هذه التعارضات التي هي ظاهرية فعلياً، وليست حقيقية. انظر:

Norman L. Geisler and Thomas Howe, The Big Book of Bible Difficulties.

[123] بالطبع، أغلب الدارسين يرون أن يسوع كان يتكلم بالآرامية، وبعضهم يرى أنه كان قادراً على التحدث بالعبرية. وبما أن الأناجيل (وكل العهد الجديد) مكتوبة باليونانية، فنحن لدينا ترجمة لكلمات يسوع. ويظهر أحياناً وجود تلخيص أو اختصار لما قال يسوع (يمكن ملاحظتها عن طريق مقارنة إنجيل بآخر)، ولكن هذا يظهر أن كتاب الأناجيل كانوا يقدمون تعاليم يسوع الحقيقية وليست تعاليمهم الخاصة. وإذ كنا لا ندعي أن لدينا نفس كلمات يسوع الحرفية في الإنجيل (بالآرامية)، فإن كتاب الأناجيل يقدمون لنا نفس المعنى.

[124] حقيقة إن إرهابيين يضحون بأنفسهم لما يعتقدونه أنه حقيقة (وهو السبب المزيف) لا يتعلق بقضيتنا. فلا يرَ أي إرهابي قط 72 حورية أو جنة الإسلام قبل الموت. ولكن شهود العهد الجديد رأوا وسمعوا ما سجلوا، أي، كلمات ومعجزات يسوع.

[125] Gary Habermas, The Historical Jesus, Chapter 9.

[126] Ibid., 150.

[127] Ibid., 243–250.

[128] Geisler, Systematic Theology: Introduction and Bible, vol. 1, chapter 11.

[129] Geisler, BECA, “God, Alleged Disproofs of.” Michael Martin edited a book on The Impossibility of God, but none of his arguments reach the level of a logical disproof.

[130] [أحد أبطال الأساطير اليونانية. وابن الإله زيوس]

[131] Habermas, The Historical Jesus, 154.

[132] انظر نقد حاد لمقولة إنه يجب أن يتم رفض ما جاء في العهد الجديد لأنه يحتوي على قصص استثنائية في:

Richard Whately in Historical Doubts Relative to the Existence of Napoleon Bonaparte in Famous Pamphlets, ed. H. Morley (New York: Routledge, 1890).

[133] انظر تقرير اندراج نظرية الانفجار الكبير في القانون الاعتيادي، وردة الفعل غير العادية من جانب علماء كثر، في:

Robert Jastrow’s, God and the Astronomers, chapter 6.

[134] Geisler, Systematic Theology: Introduction and Bible, chapter. 2.

[135] Robert Thomas and F. David Farnell, The Jesus Crisis, 367f.

[136] [فَنَظَرَ يَسُوعُ حَوْلَهُ وَقَالَ لِتَلاَمِيذِهِ: «مَا أَعْسَرَ دُخُولَ ذَوِي الأَمْوَالِ إِلَى مَلَكُوتِ اللهِ!» فَتَحَيَّرَ التَّلاَمِيذُ مِنْ كَلاَمِهِ. فَأَجَابَ يَسُوعُ أَيْضًا وَقَالَ لَهُمْ: «يَا بَنِيَّ، مَا أَعْسَرَ دُخُولَ الْمُتَّكِلِينَ عَلَى الأَمْوَالِ إِلَى مَلَكُوتِ اللهِ]

[137] Eusebius, Ecclesiastical History, 3.24.6.

[138] Geisler, “John, Gospel of” in BECA, 388 f.

[139] Craig Blomberg, The Historical Reliability of John’s Gospel.

[140] Blomberg, The Historical Reliability of the Gospels, 159.

[141] D. A. Carson, The Gospel According to John, 48.

[142] C. S. Lewis, Miracles, 109.

[143] قارن الخروج 3: 2 ـ 14.

[144] Wise, Abegg, and Cook translation in VanderKam, Meaning of the Dead Sea Scrolls, 336.

[145] From VanderKam, Meaning of the Dead Sea Scrolls, 333.

[146] [اسْتِفَانُوس].

[147] لقد تنبأ دانيال أنه بعد 483 من تاريخ 444 ق. م سيموت المسيح. وقد أظهر البروفيسور هارولد هويمر، في كتابه «الجانب التاريخي في حياة المسيح»، دار نشر زوندِرفان، 1978» أن السنوات الفعلية للنبوءة ستأتي سنة 33 حينما مات يسوع. فمن سنة 444 ق. م. إلى 33 ميلادي هي 477 حسب السنة القمرية اليهودية (المكونة من 360 يوماً)، ومع 5 أيام (لمطابقة التقويم الفعلي) مضروبة بـ 483 مرة هي 6 سنوات، تُضاف إلى 477 فتعطي 483 سنة.

[148] S. R. Driver, ed., The Fifty Third Chapter of Isaiah According to Jewish Interpreters.

[149] بالواقع، ثمة مخطوطات، من ضمنها المكتشفة في منطقة البحر الميت، ترجع لقرن أو قبل ذلك من المسيح، بما في ذلك كامل سفر إشعياء. وحتى لو قبلنا النقد بخصوص تاريخ سفر دانيال الذي يعطيه تاريخاً متأخراً (حوالي 165 ق. م)، فبكل حال، فالسفر تنبأ قبل زمن طويل عن موت المسيح (دانيال، الإصحاح 9) حوالي 200 سنة قبل مجيء يسوع.

[150] Norman L. Geisler and Pat Zukeran, The Apologetics of Jesus, chapter 10.

[151] يفترض الريبي تيم كلّلاهان عن خطأ في كتابه (الأصول السرية للكتاب المقدس، ص 415)، أن هذه النبوءة ليست حقيقية لأن يسوع خاطب بيلاطس (يوحنا 18: 37 ـ 38). ولكن سفر إشعياء كان يشير إلى صمته أمام الذين يتهمونه زوراً من اليهود (العدد 8)، وأمّا أمام القاضي الأممي. وفي الحوار مع بيلاطس، فثمة اختلافان هامان، أولاً، بيلاطس لم يكن المُتهم. ولكن كان يحكم باتهامات كالها الآخرون. ثانياً، لم يكن يهودياً، بل كان رومانياً. وعندما كان يسوع يواجه تهم اليهود، فالكتاب يقول بوضوح: «فَقَامَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَقَالَ لَهُ [ليسوع]: «أَمَا تُجِيبُ بِشَيْءٍ؟ مَاذَا يَشْهَدُ بِهِ هذَانِ عَلَيْكَ؟» وَأَمَّا يَسُوعُ فَكَانَ سَاكِتًا» (متى 26: 62 ـ 63. التشديد مُضاف).

[152] Bertrand Russell, “Why I am not a Christian,” in The Basic Writings of Bertrand Russell, 593–594.

[153] [كلب بيت بول (Pit Bull): نوع من الكلاب الهجينة التي يتميز بالشراسة والقوة البدنية العالية].

[154] Ellicott’s Commentary on the Whole Bible, vol. 6, 1954), 51.

[155] Horace Bushnell, The Character of Jesus, 1888).

[156] Bertrand Russell, “Why I am not a Christian,” in The Basic Writings of Bertrand Russell, 586.

[157] Bertrand Russell, “Why I Am An Agnostic,” in The Basic Writings of Bertrand Russell, 579.

[158] Richard Grenier, The Ghandi Nobody Knows.

[159] Horace Bushnell, The Character of Christ: Forbidding His Possible Classification with Men, 66.

[160] Ibid., 77.

[161] Horace Bushnell, The Character of Christ: Forbidding His Possible Classification with Men, 19.

[162] ويرى الكثير من المسلمين أن شخصاً آخر (على الأرجح يهوذا) هو الذي صُلب بدلاً عنه، والدليل الذي سنبسطه أدناه يفند هذا الرأي.

[163] David Strauss, A New Life of Jesus (1879), I.412.

[164] F. F. Bruce, Jesus and Christian Origins Outside the New Testament, 113 (emphasis added).

[165] Geisler, Christian Apologetics, 323.

[166] Bruce, 114.

[167] Phlegon, Chronicles, cited by Origen, 4:455.

[168] Ibid., 445.

[169] Ignatius, 107.

[170] Martyr, 253.

[171] حتى النقّاد يوافقون على أن كورنثوس الأولى كُتبت حوالي 55 ـ 56 م.

[172] يعلن متى 28: 9 أن المرأتين: «تَقَدَّمَتَا وَأَمْسَكَتَا بِقَدَمَيْهِ». وفي يوحنا 20: 17، قَالَ يَسُوعُ لمريم: «لاَ تَلْمِسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي. وَلكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ: إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي...».

[173] Robert Gundry, Soma in Biblical Theology: with Emphasis on Pauline Anthropology. 1976.

[174] جاء في رسالة يوحنا الأولى 4: 2 أن يسوع «جَاءَ فِي الْجَسَدِ» وهذا اسم فاعل تام، يعني أنه جاء في الماضي في الجسد، وبقي الآن (بعد قيامته) في الجسد. ويستعمل 2 يوحنا 7 نفس العبارة: «آتِيًا فِي الْجَسَدِ»، وهي اسم فاعل بمعنى ما زال في الحاضر (بعد قيامته) في الجسد. وقوانين الإيمان المسيحية المبكرة، في البدء مع القانون الرسولي تتحدث عن القيامة «بالجسد»، كما تتكلم عن الصعود في الجسد إلى يمين الأب. انظر:

(Geisler, The Battle for the Resurrection, chapter 4).

[175] Geisler, The Battle for the Resurrection, chapters 3, 7, and 8.

[176] Illusionist Brock Gill, The Miracles of Jesus (BBC Worldwide: 2006).

[177] David Hume, An Enquiry Concerning Human Understanding, Book X.

[178] Robert Price, ed., The Empty Tomb, 174.

[179] C. S. Lewis on this point of how true miracles “fit” with nature (Miracles, chapter 15).

[180] Ibid., 140.

[181] James Ferguson, The Religions of the Roman Empire. Also, Howard Clark Kee, Miracle in the Early Christian World.

[182] Lao Tzu, Tao Teh King, 89.

[183] انظر المقالات الممتازة:

Gary Habermas, “Resurrection Claims in Non–Christian Religions,” Religious Studies 25 (1989); 167– 177 and chapter 12 by David Clark in “Miracles in World Religions” in R. Douglas Gievett, ed., In Defense of Miracles.

[184] C. S. Lewis, Miracles, 138.

[185] Norman L. Geisler, “Appolonius of Tyana,” in BECA.

[186] J. Ferguson, Religions of the Roman Empire, 182.

[187] J. Ferguson, Religions of the Roman Empire, 51.

[188] بخصوص المعجزات الموجودة في الأحاديث، انظر كتاب محمد بن إسماعيل البخاري. وبالمناسبة، فالكثير من النقاط التي ترد في هذا القسم من كتابنا تستند إلى بحث غير منشور عن المعجزات الإسلامية، من تأليف:

Mark Foreman (seen. 24 in chapter 9).

[189] see Geisler, Answering Islam, chapter 9.

[190] Ali Dashti, Twenty-Three Years: A Study of the Prophetic Career of Muhammad, 48–49.

[191] [لا يحدد النص الإنجليزي رقم الآية المتعلقة بمحاولة اغتيال محمد. ربما كان يقصد ما جاء في تفسير سورة التوبة على الآية: <وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا> (التوبة: 74) والمفسرون يقولون إنها تشير إلى محاولة اغتيال محمدٍ أثناء العودة من غزوة تبوك سنة 9 هجرية/ 630 ميلادية].

[192] [قام المترجم بتعديل الفقرة رقم (2) لتوضيح أن القراءات المختلفة تحمل مضامين مختلفة].

[193] Ali Dashti, Twenty Three Years: A Study of the Prophetic Career of Muhammad, 1731, note 6109.

[194] N. L. Geisler, Answering Islam, chapter 9.

[195] لقد كانت الهزيمة منكرة بإن المسلمون «سحبوا مع وجنتي محمد حلقتين من سلسلة في وجنته، وسقط اثنان من أسنانه في المعركة». وبالإضافة إلى ذلك، تعرض بعض قتلى المسلمين إلى التشويه في ساحة المعركة. كما قام أحد الأعداء «بقطع أنوف وأذان القتلى كيف يعملها قلادة». انظر: هيكل، حياة محمد، ص 266 ـ 67.

[196] الله كائن مطلق (غير محدود)، لأن كل ما هو محدود، فله سبب. وبالتالي بالمُسبّب، ليس محدوداً. ولو كان كذلك، لكان يحتاج إلى سبب. وبهذا، فالله في وجوده غير محدود. ولكن الله الكائن العارف، كما ظهر في البرهان الغائي (الفصل 3). وبالتالي، فالله يجب أن يكون غير محدود بمعرفته. وبما أنه خلق الزمان (مع المادة والفضاء)، كما ظهر في البرهان الكوني (انظر الفصل 3)، فيجب ألا يكون محدوداً في الزمان. فهو فوق الزمان أي أنه سرمدي. وبهذا، وهو لا يعرف فقط الحاضر والماضي، ولكن يعرف المستقبل أيضاً. وبالفعل، فكل ما هو موجود، أو ما سيوجد في أي وقت مضى موجود فيه كسبب رئيس. الله يعرف مسبقاً كل شيء ومنه كل الأبدية، مثل الكاتب الذي لديه معرفة بكامل القصة. والله سيروي الفصل الأخير في الكتاب.

[197] لأحل مناقشة الآراء عن التنازل والقيود انظر:

“Accommodation Theory” in Norman L. Geisler, BECA and John Wenham, Christ and the Bible.

[198] من أجل مناقشة أوسع لطبيعة المسيح البشرية التي لم تعمل خطيئة مقارنةً بالطبيعة البشرية في الكتاب المقدس. انظر:

Geisler, Systematic Theology: Introduction and the Bible, chapter 15.

[199] إن فكرة أن ليسوع شخصيتيْن ـ الأولى الله والثانية إنسان، هي من أخطاء النسطورية، ولو كان هذا الأمر صحيحاً، فالشخص البشري الذي مات لأجلنا لم يكن إلهاً، وبالتالي، فموته لا يتسم بدلالة إلهية للتكفير عن خطايانا. فقد الله ـ الإنسان الذي يمكن أن يكون وسيطاً بين الله والإنسان (1 تيموثاوس 2: 5). وإذا لم يكن هذا الشخص نفسه الله وانسان، فلم يكن ليقدر أن يكون وسيطنا.

[200] ما أكده يسوع بوصفه الله الذي لا يمكن أن يخطأ (لأن الله لا يخطأ). وما علمه يسوع كإنسان لا يمكن أن يكون قد أخطأ فيه لأنه كان بشراً، ومن الممكن (رغم أنه ليس ضرورياً) لبشر أن يخطأ. ولكن بكلا الحالين فيسوع لم يخطأ.

[201] التجسيم [Anthropomorphism] يعني حرفياً «الشكل البشري». والفكرة هنا أن الله يكيّف نفسه إلى الطريقة البشرية في الكلام لكي يقدم رسالته للبشر. على سبيل المثال يتكلم الكتاب المقدس عن «عين الله» (عبرانيين 4: 12)، ليصور بشكل حي قدرة الله على معرفة ما في قلوبنا. ولكن الله السرمدي ليس لديه أشياء محدودة مثل العيون كما نعرفها نحن.

[202] وبالفعل أصّل التلاميذ تعاليم كثيرة بناءً على قصة الخلق في سفر التكوين (رومية 5: 12؛ 1 تيموثاوس 2: 13 ـ 14؛ 1 كورنثوس 11: 8، 15: 22، 45).

[203] وبالطبع، في الوقت الذي كان فيه الرسل على قيد الحياة، كان تعاليمهم الشفوي يتمتع بمرجعية (قارن: أعمال 2: 42؛ 2 تسالونيكي 2: 2)، ولكن الوثيقة الرسمية لتعليمهم الشفوي فحسب موجودة في العهد الجديد.

[204] Edgar Hennecke, New Testament Apocrypha, 2 vols.

[205] Irenaeus, Against Heresies, 3.11.9.

[206] As cited by Edwin Yamauchi, “The Word from Nag Hammadi,” 22 in Christianity Today, 13 Jan, 1978.

[207] Ibid.

[208] C. S. Lewis, The Abolition of Man, 56.

[209] إن جون س. مبيتي في عمله البارز عن الأديان في عصر ما قبل القراءة والكتابة، والمعنون: «الأديان الأفريقية والفلسفة ومفهوم الإله في أفريقيا» أظهر أن الاعتقادات الأفريقية لديها خلفية توحيدية للإله الخالق الذي صنع العالم والخليقة. وهذا يظهر الوحي العام الذي أشار إليه الكتاب (رومية 1: 19 ـ 20؛ وسفر الأعمال 14 و17). ولأجل بحث أكاديمي انظر:

Winfried Corduan’s In the Beginning God.

ولبحث عام للجمهور، انظر:

Don Richardson’s Eternity in their Hearts.

[210] Giovanni Pettinato, The Archives of Ebla, 259.

[211] For a full commentary on this argument see Norman L. Geisler, God: A Philosophical Argument (Bastion Books, 2015).

قرأت لك

خطية رابضة عند باب القلب

"إن أحسنت أفلا رفع. وإن لم تحسن فعند الباب خطيّة رابضة وإليك اشتياقها وأنت تسود عليها" (تكوين 7:4). هي الخطية التي حطمت الكبير قبل الصغير، هي الخطية التي دمرت أعظم الناس وجعلتهم حثالة لا من يسأل عنهم، هي الخطية التي غيرت معالم دول، وانزلت الكثير من عروشهم، وهي الخطية أيضا التي أبعدت الناس عن المخلص الحقيقي، لهذا الكتاب المقدس وصفها بأنها: