عقائد

سفر مراثي إرميا

القسم: المسيح مركز النبوات.

المسيح هو خلاص الله

"جيد أن ينتظر الإنسان ويتوقع بسكوت خلاص الرب" (مراثي إرميا 26:3).

الآن تطلق عبدك يا سيد حسب قولك بسلام لأن عيني قد أبصرتا خلاصك الذي أعددته قدام وجه جميع الشعوب" (لوقا 28:2-31).

"لهذا هو من الإيمان كي يكون على سبيل النعمة ليكون الوعد وطيداً لجميع النسل ليس لمن هو من الناموس فقط بل أيضاً لمن هو من إيمان إبراهيم الذي هو آب لجميعنا. كما هو مكتوب أني قد جعلتك أباً لأمم كثيرة. أمام الله الذي آمن به الذي يحيي الموتى ويدعو الأشياء غير الموجودة كأنها موجودة. فهو على خلاف الرجاء آمن على الرجاء لكي يصير أباً لأمم كثيرة كما قيل هكذا يكون نسلك" (رومية 16:4-18).

تعبيرات المسيح

"يعطي خده لضاربه. يشبع عاراً" (مراثي 39:3).

"حينئذ بصقوا في وجهه ولكموه. وآخرون لطموه" (متى 76:26).

أضف تعليق


قرأت لك

كونوا عاملين بالكلمة

توجّهت امرأة محتاجة مسكينة الى أحد المؤمنين تشكو له حالها فأجابها: "حسنا سأصلي لأجلك" فصاحت المرأة قائلة: "كنت جائعاً، فذهبت تصلّي لأجلي. كنت مريضاً، فركعت وشكرت الرب لأجل صحتك انت. كنت متشرداً، فنصحتني ان أذهب وألتجأ الى الله. كنت متروكاً، من الجميع فتركتني لتصلي لأجلي".