مكتبة المفسر

حديث بين الموت والحياة

القسم: الأدب المسيحي.

قبل ألفين من السنين كانت الحياة تقف على شاطىء البحر تتأمل في الأفق المصفر عندما طرق أذنيها صوت، فالتفت لترى الموت واقف تجاهها:

الحياة: كم أنت قبيح، ألا تزال تلاحقني؟ اذهب عني.

الموت: إلى أين؟ فأنت غذائي الوحيد.

أضف تعليق


قرأت لك

من وراء الغمام

ارحمني يا الله ارحمني لأنه بك احتمت نفسي وبظل جناحيك أحتمي إلى أن تعبر المصائب (مزمور 1:57)، هكذا صرخ داود من أعماق قلبه عندما كان تائها من وجه الملك شاول في المغارة،

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون