العائلة

والآن ما هي الحاجات الأساسية للرجل؟ - إنه يحتاج إلى زوجة يمدحها الآخرون لشخصيتها وأعمالها

القسم: الزواج السعيد ليس صدفة.

فهرس المقال

(7) إنه يحتاج إلى زوجة يمدحها الآخرون لشخصيتها وأعمالها.

"يقوم أولادها ويطوبونها. زوجها أيضاً فيمدحها. بنات كثيرات عملن فضلاً أما أنت ففقت عليهن جميعاً.. أعطوها من ثمر يديها ولتمدحها أعماله في الأبواب" (أمثال 31: 28, 29, 31)

يمدحها قادتها الروحيون:

+ لمعرفتها لهم ولحاجاتهم (2 مل 4: 9, 1 تسالونيكي 5: 12, 13)

+ لمحبتها لزوجها وأولادها (تيطس 2: 4)

+ ولخضوعها الواعي لزوجها (كولوسي 3: 18)

+ لمبادئها الأدبية السامية (تيطس 2: 5)

+ لحسن تربيتها وإدارتها لبيتها (أمثال 31)

يمدحها أولادها:

+ لتأثيرها الروحي العميق في حياتهم (2 تى 1: 5)

+ لانسجامها مع زوجها وصناعتها الخير له (أم 31: 11, 12)

+ لاجتهادها, واقتصادها, وتدبيرها المنزلي (أم 31)

+ ليقظتها وقدرتها على إشباع حاجات أولادها (أم 31)

+ لحكمتها ورقتها (أم 31: 26)

يمدحها زوجها:

+ إخلاصها وولائها له (أم 31: 11)

+ لعفافها وطهارة سيرتها (1 بط 3: 1, 2)

+ لقدرتها على تعليم الحدثات (تى 2: 4)

+ أمانتها لعهود الزوجية (1 تى 5: 9)

إن المرأة التي يمدحها الآخرون لمميزات شخصيتها, وروعة أعمالها تزداد قيمة في عيني زوجها.

إذا أردك كل من الشباب والفتاة المقبلان على الزوج الحاجات الأساسية لكل منها, وعملا على إشباع هذه الحاجات فانا أتنبأ لهما بأن زواجهم سيكون زواجاً سعيداً وناجحاً.

أضف تعليق


قرأت لك

ساعة تغيّر عائلة

في أحد الأحياء الفقيرة في القاهرة حيث يعمل سكانها في جمع النفايات، عثر فتى مسيحي على ساعة غالية الثمن بين أكوام النفايات ورفض ان يبيعها مع ان ثمنها يعادل أجرته لسبعة أعوام!. ذهب الفتى من منزل الى آخر يسأل أصحابها اذا ما فقدوا شيئاً ثميناً، وأخيراً قال له طبيب غير مسيحي ان الساعة هي له، فسأل الفتى الطبيب ليصفها له، فكانت الساعة له بالحقيقة، لكن الطبيب سأل الفتى عمّا دعاه الى هذا العمل الفريد.