العائلة

الفصل الثاني: خطورة الاختيار للزواج

القسم: الزواج السعيد ليس صدفة.

الزواج السعيد يتوقف تماماً على الاختيار السديد.

شاب أراد الزواج فذهب إلى رجل كان له سبع بنات كأنهن سبع زهرات يختلجن نضارة وحياة, وكان اسم الفتاة الأول "الجمال" واسم الثانية "الأنوثة" واسم الثالثة "الخفة" واسم الرابعة "الحنان" واسم الخامسة "الوفاء" واسم السادسة "الصحة" واسم السابعة "العقل", ولم يختر الشاب الوفاء, أو العقل, أو الحنان, وإنما اختار "الجمال".. فلما أخذ عروسه وذهب بها إلى بيته إذا به يرى ذلك الجمال ذبل وانهار., وتحول إلى تمثال بارد وجامد. أجل "الحسن غش والجمال باطل وأما المرأة المتقية الرب فهي تمدح" (أم 31: 30) وهذه نهاية كل اختيار خاطئ.

أضف تعليق


قرأت لك

التبرير بالايمان

في عام ١٥١٠ وصل راهب من المانيا الى روما وكان جسده الناحل ووجهه الشاحب وعيناه الغائرتان، تنمّان عما في نفسه من عذاب . لقد زار الدير في احدى مدن المانيا وصلى وصام وأذلّ جسده طالباً السلام، يأمل ان يجده في روما بزحفة على ركبتيه على السلم البابوي. وفي هذا الوقت وضع الرب أمامه الاية التي تقول "البار بالايمان يحيا" فقاد ذلك مارثن لوثر ليؤمن ان التبرير بالايمان. وكل قلب متعب يستطيع ان يجد السلام في قول الكتاب "فاذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة