العائلة

الفصل الأول: الزواج من صنع السماء - طلاق فرجوع للزوج الأول

القسم: الزواج والبيت المثالي.

فهرس المقال

طلاق فرجوع للزوج الأول:

(12) إن الكتاب واضح في أنه لا طلاق إلا لعلة الزنى، ولكنه يتصدى لأمر آخر هام وهو أنه إذا طلق رجل زوجته وصارت لآخر لا يجوز رجوعها لزوجها الأول (تث 24:1-4). ويذكر السبب فيقول: »بَعْدَ أَنْ تَنَجَّسَتْ« (آية4). قال بعض المفسرين، لأنها تنجست في نظر الأول بالنسبة لما كان في قلب اللّه من البداءة أنه لا طلاق إلا لعلة الزنى. وبما أن المفروض أن زوجها الأول طلقها لهذه العلة، فإنها قد انفصلت عنه شرعياً، فلا تعود إليه إذا طلقها زوجها الثاني أو إذا مات... وقال البعض إن الوحي قد ذكر ذلك حتى لا تكون المرأة مزواجة، تذهب من رجل إلى رجل آخر، وخير لها أن تلبث غير متزوجة كما قال الرسول بولس عن المرأة التي يموت زوجها (1 كو 7:8)

أضف تعليق


قرأت لك

العاطفة، عاصفة خاطفة ام هادفة!

خلق الله الانسان من روح ونفس وجسد ... الروح يحتوي على المنطق والعقل وهي الوسيلة او الاداة التي تتواصل مع خالقها.... اما النفس فتحتوي على العواطف والاحاسيس والمشاعر المتنوعة. والجسد هو الجانب المادي الملموس للتواصل مع العالم الفيزيائي المادي من حولنا.. ووظيفة المشاعر التي اوجدها الله هي حتى لا تكون علاقات الانسان سواء مع خالقه او مع العالم من حوله او مع الناس لكي لا تكون ناشفة جامدة وقاسية..