العائلة

القضاة

القسم: العبادة العائلية.

القضاة

7 كانون الثاني -يناير

إقرأ القضاة 2: 1 -10 "وأقام الرب قضاة فخلصوهم من يد ناهبيهم ... وعند موت القاضي كانوا يرجعون ويفسدون أكثر من آبائهم وبالذهاب وراء آلهة أخرى ليعبدوها ويسجدوا لها ..." عد 16و19. بين يشوع وقيام الحكم الملكي في إسرائيل كانت حالة

البلاد سيئة للغاية وكان كل إنسان يفعل ما يحلو في عينية بغض النظر عن حقوق الآخرين.

ولقد أقام الله قضاة كانوا بمثابة المدافعين عن الشعب وقواده في حروب التحرير. ومن أشهر القضاة الخمسة عشر الذين أقامهم الرب: جدعون ويفتاح وشمشون وصموئيل.

نتعلم من هذا السفر أنه عندما كان الشعب يتوب ويرجع إلى الرب ويعيش بالحق والعدل كانت الحياة هادئة وناجحة. ولكنه عندما كان الجميع ينسون الله كانت المشاكل والحروب تنهمر عليهم من كل ناحية. وكذلك نلاحظ أن الله هو حليم ورؤوف بالرغم من خيانة شعبه المتكررة. "أنه من احسانات الرب أننا لم نفن لأن مراحمه لا تزول. هي جديدة في كل صباح, كثيرة أمانتك... فإنه ولو أحزن يرحم حسب كثرة مراحمه, لأنه لا يذل من قلبه ولا يحزن بني الإنسان" (مرائي أرميا 3: 22و23و32و33).

أضف تعليق


قرأت لك

عمل المحبة

روى أحد المرسلين الى الهند كيف شقّ الرب طريق كلمة الله الى النفوس فقال: " أرسل الي الرب ذات يوم كاهناً هندياً على وشك الموت ومعه طفلته المريضة، لكي نربّيها انا وزوجتي، اذ رفض أفراد عائلته إعالتها بعد موته. وبالرغم من مواردنا المحدودة، قبلنا من الرب هذه الطفلة وقمنا بعلاجها حتى شفيت ثم تبنّيناها. كان لهذا العمل اثره الكبير في نفوس سكان القرية الذين لم يفهموا الدوافع لقيامنا بهذا العمل وتحمّلنا هذه المشّقة، واذ جذبت المحبة المسيحية قلوبهم، قبِلَ كثيرون منهم الكلمة والمسيح مخلّصا لهم.