العائلة

أعمال الرسل

القسم: العبادة العائلية.

16 كانون الثاني – يناير

أقرأ أعمال الرسل 1 "وتكونون لي شهودا في أورشليم وفي كل اليهودية والسامرة وإلى أقصى الأرض". عد 8

يمكن النظر إلى آيتنا لهذا اليوم كخلاصة للسفر بأسره. وعندما تشرع بقراءة هذا السفر تلاحظ توا كيف أن البشارة المسيحية انتشرت من القدس إلى سائر أنحاء العالم الروماني. ففي القسم الأول من الأعمال نقرأ عن انتشار المسيحية في قلب فلسطين وعن انضمام خمسة آلاف شخص إلى الكنيسة المسيحية. وفي هذا القسم نقرأ عن أول اجتماع رسمي كنائسي وكذلك عن رسامة أول الشمامسة وموت الشهيد الأول والتأديب الكنسي الاضطهاد الأول. "فتشتت الجميع كور اليهودية والسامرة... والذين تشتتوا جالوا مبشرين بالكلمة" (8: 1و4) وهذا تم كما كان الرب يسوع المسيح قد تنبأ به قبل صعوده إلى السماء.

أما القسم الثالث لهذا السفر فانه يعرفنا على بولس الرسول. كان بطرس الرسول الأول في القدس بينما تزعم فيلبس حركة التبشير في السامرة, بينما أرسل بولس إلى الأمم فبشرهم في كل بلاد المتوسط وأصلا إلى رومية عاصمة العالم في أيامه. من منا يقول مع بولس: "يا رب ماذا تريد أن أفعل؟" ومن هو الشجاع القائل مع الرسول: "لم أكن معاندا للرؤيا السماوية"؟

أضف تعليق


قرأت لك

فرصة العمر ضاعت!

قتل شاب امريكي صاحبه فأدين بالاعدام. في أحد الايام، دخل السجن رجل، فصاح به السجين "أخرج من هنا، لا أريد ان أراك ولا أسمعك". قال الزائر "ايها الشاب، اصغ لي، أريد ان أقدّم لك خبراً سارّاً ". لكن السجين هدّده. بعد دقائق دخل الحارس وأخبر السجين ان الزائر الذي طرده هو حاكم المقاطعة بنفسه وقد أتى ليسلّمه رسالة عفو. "كيف!"، صاح السجين بمرارة، وقال "اسرع أحضر لي ورقة لأكتب للحاكم"..كتب السجين اعتذارات مترجّياً من الحاكم ان يعود ومعه الرسالة. وعندما استلم الحاكم الرسالة ألقاها جانباً بعد ان كتب عليها: "هذا لا يعنيني". مات السجين وهو يقول: " أموت بسبب رفضي العفو الذي قُدّم لي!".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة