مثل الزارع

26 آذار – مارس

اقرأ متى 13: 1 – 23 "من له أذنان للسمع فليسمع" عد 9

إن ملكوت الله الذي جاء يسوع يبشر به والذي سيأتي بشكل تام عند رجوع السيد المسيح إلى الأرض في اليوم الأخير لا ينتشر حسب طرق ممالك هذا العالم. إن هذا الملكوت ينتشر بواسطة نشر كلمة الله الخلاصية. وقد أعطى السيد المسيح هذه الصلاحية للرسل ومن بعدهم لأساقفة الكنيسة أو رعاتها ولكل من تعينهم الكنيسة لنشر الإنجيل في العالم.

ويشبه انتشار الملكوت عمل الزارع السنوي فان البذار هو كلمة الله والزراع هم عملة الكنيسة. ما هو نصيب هذه الكلمة المذاعة في العالم – الذي هو بأسره حقل الكنيسة؟يا للأسف إن الكلمة لا تأتي دوما بالثمر المنشود لا لأي ضعف فيها أو لعدم أمانة الزراع بل نظرا لنوع التربة التي تلقى فيها الكلمة.

فهناك أناس يشبهون الأرض المداسة يسمعون الكلمة ولا يفهمونها لأن قلوبهم قد تحجرت. وهنا يأتي الشرير وينزعها منهم. وهناك من يسمعون الكلمة ويفرحون بها لأنهم يقبلون ما تعطيه المسيحية ولا يودون احتمال الاضطهادات فلا يلبثون أن يعثروا. وآخرون يهتمون بأمور هذا العالم الفانية فتموت فيهم الكلمة لأن اهتمامهم كالشوك الخانق. ولكن هناك العديدون الذين يقبلون الكلمة بفرح ويأتون بأثمار عديدة وهم الذين ينالون سائر بركات الملكوت.

  • عدد الزيارات: 2247
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق