البشارة تدخل أوربا

22 تموز - يوليو

اقرأ أعمال الرسل 16: 1-10 "وظهرت لبولس رؤيا في الليل: رجل مكدوني قائم يطلب إليه ويقول: اعبر إلى مكدونيا وأعنا." عدد 9

نأتي الآن إلى نقطة هامة في تاريخ الكنيسة المسيحية. فقد كان الرسل حتى الآن ينشرون الإنجيل في فلسطين وسوريا وآسيا الصغرى, أي في القسم الغربي من القارة الآسيوية. ولكن الروح القدس كان يود رؤية الرسل يذهبون إلى القارة الأوربية, ولذلك نراه يرسل هذه الرؤيا إلى بولس الذي كان ينتظر إرشاد الله بصورة خاصة في تلك الحقبة من عمله التبشيري.

إن الرجل المكدوني (أي من شمال بلاد اليونان) كان يمثل القارة بأسرها وهو يظهر حاجة الملايين من الناس إلى المعونة الروحية, تلك المعونة التي كان بوسع رسل الصليب فقط أن يأتوا بها إذ أنهم وحدهم كانوا قد أؤتمنوا على رسالة الخلاص من الشر والخطية والعبودية. إننا لا نحصل على رؤى مشابهة لرؤيا بولس عندما نود أن نعلم الطريق الذي علينا أن نسير فبه ونحن نقوم بخدمة قضية الإنجيل إلا أنه لا يجوز لنا أن نتصور بأننا محرومون من معونة وإرشاد الروح القدس. ليس علينا إلا إتباع قيادة الله لنا من يوم إلى يوم وهو يرينا بواسطة عنايته الخاصة ما علينا أن نقوم به.

إن الله هو سيد الأمور الاعتيادية والأمور التي هي من صف المعجزات.

  • عدد الزيارات: 1279
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق