العائلة

آلام المخلص

القسم: العبادة العائلية.

17 آب – أغسطس

اقرأ نبوة أشعياء 53 "وهو مجروح لأجل معاصينا, مسحوق لأجل آثامنا, تأديب سلامنا عليه, وبحبه شفينا." عد 5

إن جميع آلام المسيح كانت آلام بديلة بمعنى أنه تألم من أجلنا وعنا أثناء حياته على الأرض وخاصة في الأسبوع الأخير من حياته الذي انتهى على الصليب. ونحن نتعلم هذه الحقيقة الكتابية بصورة خاصة عندما نقرأ الإصحاح الثالث والخمسين من نبوة أشعياء. ولقد أوحى الله لنبيه قبل نحو 700 سنة من حياة يسوع على الأرض بكتابة هذه الأسطر الخالدة التي تقرأ كأروع قطعة شعرية في أدب العالم بأسره.

"أحزاننا حملها وأوجاعنا تحملها... وهو مجروح لأجل معاصينا, مسحوق لأجل آثامنا, تأديب سلامنا عليه, وبحبه شفينا... الرب وضع عليه إثم جميعنا... إنه ضرب من اجل ذنب شعبي." إن نغمة الآلام البديلة تتكرر أيضاً في أماكن أخرى من الكتاب المقدس, حتى كل من ينكر عقيدة الفداء البدلي, أي أن المسيح تألم ومات عنا نحن الخطأة, فهو إنما ينكر سلطة الكتاب المقدس والإله الذي أوجد هذا الكتاب "الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة لكي نموت عن الخطية فنحيا للبر, الذي بجلدته شفيتم." (1 بطرس 2: 24).

أضف تعليق


قرأت لك

الخلاص الآتي من فوق

"الآن تطلق عبدك يا سيد حسب قولك بسلام. لأن عينيّ قد أبصرتا خلاصك" (لوقا 2- 30). من فوق خرق الحاجز الجدّي بين الارض والسماء، من فوق من الأمجاد السماوية ومن على عرشه العظيم، من فوق من وسط تسيبحات وتهليلات ربوات وألوف من الملائكة أتى المسيح 

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون