العائلة

صلاة رئيس كهنتنا

القسم: العبادة العائلية.

26 أيلول – سبتمبر

اقرأ يوحنا 17 "لست أسأل أن تأخذهم من العالم بل أن تحفظهم من الشرير." عد 15

تحتل هذه الصلاة مكاناً خاصاً في الكتاب المقدس, إذ أنها الصلاة التي تظهر لنا بكل وضوح أن يسوع المسيح هو رئيس كهنتنا الذي يكرس كل عمله بل حياته بأسرها من اجلنا. وهو يصلي قبل كل شيء من اجل عمله الفدائي الذي كان سيظهر مجد الله بجلاء عظيم وكذلك يصلي من أجل تلاميذه الذين كانوا سينشرون الدعوة المسيحية في سائر أنحاء العالم. وقد صلى أيضاً من أجل المسيحيين في شتى العصور.

وصلاة المسيح هذه المختصة بنا تعلمنا بأنه هناك هوة سحيقة بين العالم وبين أتباعه المؤمنين. إن كل من يؤمن بالمسيح ينتشل من هوة الهلاك والموت الروحي ويصبح مواطناً عاملاً في ملكوت الله. ولكن المسيحي عليه ألا يتصور بان حياته في الملكوت تعين العيش في برج عاجي منفصل عن العالم. علينا أن نحيا في العالم, وان نشهد في العالم لكي نأتي بالناس من هوة الدمار والهلاك إلى الخلاص الذي نتمتع به. المهم أن نكون حذرين لئلا نسقط في مكائد إبليس الذي لا يرغب مطلقاً في رؤيتنا عاملين لله في هذا العالم المستعبد في الخطية.

أضف تعليق


قرأت لك

الكلام والقلب

"اِجعلوا الشجرة جيدةً وثمرها جيداً، أو اجعلوا الشجرة رديَّةً وثمرها رديَّاً، لأن من الثمر تُعرف الشجرةُ. يا أولاد الأفاعي! كيف تقدرون أن  تتكلموا بالصالحات وأنتم أشرار؟ فإنه من فضلة القلب يتكلم الفم.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون