العائلة

بيت لحم

القسم: العبادة العائلية.

11 كانون الأول – ديسمبر

اقرأ متى 2 "... أين يولد المسيح؟ وقالوا له: في بيت لحم اليهودية. لأنه هكذا مكتوب بالنبي: وأنت يا بيت لحم أرض يهوذا لست الصغرى بين رؤساء يهوذا, لأن منك يخرج مدبر يرعى شعبي إسرائيل" عد 4-6

يخبرنا البشير متى انه "لما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في أيام هيرودس الملك إذا مجوس من المشرق قد جاؤوا إلى أورشليم قائلين: أين هو المولود ملك اليهود؟ فإننا رأينا نجمه في المشرق وأتينا لنسجد له".

ولما اسشتار الملك رجال الدين كان جوابهم: إن المسيح سيولد في قرية بيت لحم بالقرب من المدينة المقدسة. وكيف عرفوا بذلك الأمر؟ إنهم لم يكونوا قد سمعوا عن ميلاد المسيح. مع جهلهم لحقيقة أمر الولادة استطاعوا أن يعرفوا مكان ميلاد المسيح لأن الله قد أوحى بذلك لنبيه ميخا وهو أحد أنبياء العهد القديم. نجد هذه النبوة في الإصحاح الخامس من سفره وليس ذلك فقط بل هناك أيضاً إشارة هامة إلى كونه أكثر من إنسان لأنه يوصف بهذه الكلمات: "محارجه منذ القديم منذ أيام الأزل". الله أعلن إذن منذ أيام الأنبياء بأن المخلص سيكون ذا طبيعة إلهية وذا طبيعة بشرية في أقنوم واحد. ليس هناك أي كان يستطيع أن يخلصنا إن لم يكن عمانوئيل!

أضف تعليق


قرأت لك

هو حامل كل الأشياء بكلمة قدرته

"لأنه متمم أمر وقاضى بالبرّ. لأن الرّب يصنع أمرا مقضيا به على الأرض" (رومية 28:9). إن الله يحكم ويرسم مسبقا كل ما سيحدث في التاريخ، والأحداث لا تحصل مصادفة كحادث عرضي، فالكتاب المقدس يخبرنا بأن كل الأحداث ليست مفاجئة ولا مخيبة للأمل لدى الله، بل إن كل ما يحصل هو تتميم إلهي وإن احكامه تتميز بأنها: