آمين

29 شباط – فبراير

اقرأ لوقا 11: 1 – 13 "آمين" متى 6: 13

قال المصلح الشهير مارتن لوثر: "صلاتك مثل آمينك". من الخطأ الكبير إذن أن ننتظر إلى هذه الكلمة الصغيرة كمجرد وصولنا إلى النهاية في الصلاة! إن الكثيرين من الناس إنما ينظرون إلى هذه الكلمة كأنها عبارة عن علامة نهاية لا أكثر ولا أقل. ولكننا بالحقيقة نجد أن هذه الكلمة تعني أن ما طلبناه من الله سيتم بكل تأكيد, لأن الله يسمع صلاتي ويصغي إلى دعائي حتى أكثر مما أشعر بذلك في قلبي.

وعندما كان الرب يسوع المسيح يود أن يتكلم عن أمر هام كان يلجأ إلى هذه الكلمة المعربة في الكتاب المقدس بكلمة "الحق" وهي في اللغة الأصلية: "آمين". وهكذا عندما أتى نيقوديموس مستفهما عن أمور الملكوت قال له الرب: "الحق الحق (آمين آمين) أقول لك إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت السموات" (يوحنا 3: 3).

عندما نقول آمين إنما نصرح بإيماننا أن الله يصغي إلى صلواتنا لا لأننا نستحق ذلك بل نظرا لاستحقاقات سيدنا يسوع المسيح. إن آميننا مبنية إذن على تعاليم الكتاب المقدس وعلى مواعيد الله التي لا تزول.

  • عدد الزيارات: 1310
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق