الابنان

25 آذار – مارس

اقرأ متى 21: 23 -32 "أي الاثنين عمل إرادة الأب" عد 31

طلب والد من ابنيه أن يذهبا ويعملا في الكرم. رفض الأول الإذعان عن أمر والده ولكنه لم يلبث أن ندم على موقفه بعد مدة من الزمن فذهب إلى الكرم وعمل حسب إرادة أبيه. أما الابن الثاني فإنه أظهر استعداده للعمل في الكرم ولكنه لم يلبث أن غير فكره ولم يذهب للعمل في كرم أبيه. وعندما انتهى الرب يسوع من سرد هذا المثل طبقه على السامعين وكانوا من الفريسيين ورؤساء وشيوخ الشعب. وكأن المسيح قال لهم: أنتم يا رؤساء الدين المحترمين لا تطيعون الله في قلوبكم وإن كنتم تتظاهرون بذلك, بينما هؤلاء العشارين والزواني الذين تحتقرونه هم الذين يطيعون الله بعد توبتهم!

يا له من مثل هام للغاية! لماذا سأل الرب هذا السؤال: "فأي الاثنين عمل إرادة الآب؟" هذا هو السؤال الوحيد الذي يهمنا إذ أن الآب في هذا المثل هو الله. وأهم أمر في العالم هو عمل إرادته وكل شيء آخر هو ثانوي بالنسبة للأمر الأساسي أي إطاعة الله ووصاياه. إن الذي يعمل إرادة الآب السماوي هو الذي يتوب عن خطاياه ويرجع إلى الله تعالى مؤمناً بالفادي يسوع.

  • عدد الزيارات: 1331
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق