من الذي قسّى قلوبهم الله أم التلاميذ؟

من الذي قسّى قلوبهم الله أم التلاميذ؟"لأَنَّهُمْ لَمْ يَفْهَمُوا بِالأَرْغِفَةِ إِذْ كَانَتْ قُلُوبُهُمْ غَلِيظَةً." (مرقس 6: 52). طبعا هنا في هذه القصة نفهم بأن التلاميذ قسّوا قلوبهم لأن الرب يسوع قبلها عمل معهم معجزات إما معهم أو مع غيرهم وهم رأوا هذه المعجزات تحدث أمامهم مثل المشي على الماء وشفاء الكثيرين من الأمراض وطرد الارواح الشريرة وإقامة موتى واطعام الخمسة آلاف و..و.. 

والغريب من هذا نرى التلاميذ غير مصدّقين، ومع هذا لم يشأ التلاميذ أن يؤمنوا، وربما يرجع ذلك لأنهم لم يقبلوا حقيقة أن الإنسان يسوع هو ابن الله فهذه كبيرة على ذهنهم، أو لم يصدقوا بأن المسيح قد اختارهم لكي يكونوا من أتباعه عوضا عن الآخرين، أو ربما لم يكونوا مدركين للغرض الذي أتى لأجله الرب يسوع إلى هذا العالم، فهذه الأشياء كلها ممكن أخذت عندهم فكرة عدم الإيمان وسوء الفهم سيطر عليهم. لذلك نحن نتعلم درس هنا لا يكفي أن نؤمن بأن المعجزات قد حدثت فعلا، بل يجب أن نطبق الحق على مواقف حياتنا.  

وأيضا يبدو هنا أن الفكرة من رؤيتهم لسلطان يسوع فإنهم لم يدركوا بأن الرب يسوع قادر على كل شيء وأنه لا يستحيل عليه شيء، وأريد أن اقول شيء هنا بأن الآيات والمعجزات عند الرب يسوع هي أمر طبيعي وليست حاجة غريبة عند الرب. لذلك فإن قلة الإيمان يولّد في داخل القلب قساوة وغباوة في البصيرة الروحية. وأكثر حاجة كانت تغيظ قلب الرب يسوع هي عدم الإيمان بأعماله العجيبة.

  • عدد الزيارات: 4885
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق