العائلة

من الذي قسّى قلوبهم الله أم التلاميذ؟

القسم: قضايا ساخنة والرد عليها.

من الذي قسّى قلوبهم الله أم التلاميذ؟"لأَنَّهُمْ لَمْ يَفْهَمُوا بِالأَرْغِفَةِ إِذْ كَانَتْ قُلُوبُهُمْ غَلِيظَةً." (مرقس 6: 52). طبعا هنا في هذه القصة نفهم بأن التلاميذ قسّوا قلوبهم لأن الرب يسوع قبلها عمل معهم معجزات إما معهم أو مع غيرهم وهم رأوا هذه المعجزات تحدث أمامهم مثل المشي على الماء وشفاء الكثيرين من الأمراض وطرد الارواح الشريرة وإقامة موتى واطعام الخمسة آلاف و..و.. 

والغريب من هذا نرى التلاميذ غير مصدّقين، ومع هذا لم يشأ التلاميذ أن يؤمنوا، وربما يرجع ذلك لأنهم لم يقبلوا حقيقة أن الإنسان يسوع هو ابن الله فهذه كبيرة على ذهنهم، أو لم يصدقوا بأن المسيح قد اختارهم لكي يكونوا من أتباعه عوضا عن الآخرين، أو ربما لم يكونوا مدركين للغرض الذي أتى لأجله الرب يسوع إلى هذا العالم، فهذه الأشياء كلها ممكن أخذت عندهم فكرة عدم الإيمان وسوء الفهم سيطر عليهم. لذلك نحن نتعلم درس هنا لا يكفي أن نؤمن بأن المعجزات قد حدثت فعلا، بل يجب أن نطبق الحق على مواقف حياتنا.  

وأيضا يبدو هنا أن الفكرة من رؤيتهم لسلطان يسوع فإنهم لم يدركوا بأن الرب يسوع قادر على كل شيء وأنه لا يستحيل عليه شيء، وأريد أن اقول شيء هنا بأن الآيات والمعجزات عند الرب يسوع هي أمر طبيعي وليست حاجة غريبة عند الرب. لذلك فإن قلة الإيمان يولّد في داخل القلب قساوة وغباوة في البصيرة الروحية. وأكثر حاجة كانت تغيظ قلب الرب يسوع هي عدم الإيمان بأعماله العجيبة.

أضف تعليق


قرأت لك

أنا هو الخبز النازل من السماء

"هذا هو الخبز النازل من السماء لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت" (يوحنا 50:6). عندما يتحدث إنسان عن نفسه، يتعرض لعوامل الغرور والفخر والاعتداد بالذات، ذلك لأن الإنسان مجرب أن يصف نفسه بأكثر من حقيقته، وهذه هي طبيعتنا، أما عندما يتكلم المسيح فإن الوضع يكون معكوسا ذلك لأن أية تعبيرات في اللغة أقل من أن تصف حقيقة يسوع المسيح التي يحار الفكر في إدراكها، فيسوع طرح رسالته السماوية بثمانية أمور سأذكر منها ثلاثة:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة