مقدمات ومعاجم

كلمة المُعرِّب

القسم: الخلق أم النشوء؟.

بالرغم من أن هذا الكتاب ليس الأول من نوعه حول موضوع (النشوء والخلق) إلا أن بعضاً من مزاياه وخصائصه دفعتني إلى ترجمته للعربية.

فالمؤلف هو عالم هولندي شاب لم يتخطَ العقد الرابع من عمره. ومعروف في بلاده وفي سائر دول أوروبا الغربية وأميركا كباحث متخصص في دراسة الأحياء. ومن خلال نشاطه في الدفاع عن الإيمان المسيحي الخالص كما يعلنه الكتاب المقدس. وله برامج في التلفزيون والراديو. ويشترك في ندوات خاصة, ويحاضر في الجامعات, وفي الاجتماعات والمؤتمرات المسيحية. ومع ذلك ففي الترجمة الإنكليزية لهذا الكتاب لا تجد اسم المؤلف إلا على الغلاف الداخلي. والتعريف الوحيد الذي تجده إلى جانبه هو (مسيحي وبيولوجي).

الكتاب. كما ذكر المؤلف, موضوع بالأساس لطلاب المدارس الثانوية. ولذلك تجده مقتضباً وموضوعاً في لغة بسيطة سهلة خالية من التعقيد العلمي مع أن كل الحقائق الواردة فيه عملية مستقاة من مصادر شيقة لموضوع واسع جداً يجدر بنا دراسة كل نقطة فيه. وقد وضع المؤلف قائمة من كتب البحث العلمي في نهاية الكتاب لمن يريد دراسة الموضوع عن كثب وبتوسع.

في النهاية. أود أن أنوه بحقيقة هامة وهي أن الإيمان بالله ليس مسألة نظرية تدخل في نطاق العلوم البشرية بل هي اقتناع وجداني خالص يعلو على كل الآراء والقضايا الفلسفية والعلمية والأدبية والتاريخية والشخصية. والمؤلف أراد أن يوضح في كتابه هذا أن البحث العلمي لا يقف عقبة أمام الإيمان الحقيقي وإنما يقف إلى جانبه في كل حقائقه, ومنه يستمد العون والتوجيه الصحيح.

هاني رجا جريس

أضف تعليق


قرأت لك

كن أميناً الى الموت

في احدى دول امريكا الجنوبية واجه المؤمنون مقاومة واضطهاداً وقتلاً. امسك احد الضباط والجنود بعض المسيحيين ثم طلبوا من اثنين منهم انه اذا ارادوا ان يبقوا على قيد الحياة، عليهم ان يبصقوا على الكتاب المقدس. بصق الاول بسبب خوفه من القتل لكن الآخر رفض وقال انه لا يستطيع ان يبصق على كتاب أعطاه الخلاص حتى ولو واجه الموت. فأعجب الضابط بأمانته وإخلاصه وانزعج من خيانة الآخر لسيده فأمر العكس، ان يُقتل الذي بصق واما الذي رفض ان يخون سيده فيبقونه حيّاً!.