مقدمات ومعاجم

فهرَس أسْمَاء الأماكِن

القسم: أطلس الكتاب المقدس.

فهرس المقال

إستعمال الأطلس

تظهر بعد إسم المكان إشارة إلى موقعه في خارطة أو خرائط. فإن الرقم الأول يشير إلى رقم الخارطة. ثم يشير الحرف الذي يليه إلى موقعه في الخارطة نسبة إلى الأحرف المكتوبة إلى رأس الخارطة أو أسفلها ويشير الرقم الآخر إلى موقعه في الخارطة بالنسبة إلى الأرقام المكتوبة إلى جانب الخارطة. وهكذا يشير ( 5 د 4 ، 6 أ 2 ) إلى أن المكان المذكور يقع في الخارطة رقم 5 في خانة الدال طولاً وخانة الأربع عرضا، وأيضا في الخارطة رقم 6 في خانة الألف طولاً وخانة 2 عرضاً.

ش

شَاُرون، سَاُرون (5، 14) سهل ساحلي في فلسطين يمتد من يافا إلى قيصرية واشتهر بخصبه ومراعيه الخضراء (1 أي 27: 29 ونش 2: 1 وأش 35: 2 و65: 10). وفيه ربح الإنجيل إتباعاً باكراً (أع 9: 35).

باب الشام (14 ه 8) أحد أبواب مدينة القدس. لم يرد ذكره في الكتاب المقدس ويرجع أن الرومان بنوه عند إعادة بناء المدينة تحت اسم أيليا كابيتولينا بعد ثورة باركوخبا. باب العمود.

شَكيِم (1 ه 4، 2 ج 7، 4 د 4، 5 د 4، 14 د 6) مدينة بين عيبال وجرزيم زارها إبرهيم (تك 12: 6) ويعقوب (تك 23: 18). دفن يوسف فيها (يش 23: 32). أعطيت شكيم لمنسى (يش 17: 2) وكانت إحدى مدن اللاويين (يش 21: 21) وملجأ (يش 20: 7). فيها جمع يشوع الشعب وألقى عليه خطابه الوداعي (يش 24: 1). كانت مدينة ابيمالك (قض 9: 1 وما يليه) وفيها استلم يربعام الملك (1 مل 12: 1 وما يليه). حصنها يربعام وجعلها عاصمته الأولى (1 مل 12: 25). لم يرد ذكرها بعد السبي غير أن يوسيفوس قال أن يوحنا هركانوس هدمها. تل البلاطة حديثاً.

رأس شَمْرَة انظر أوغاريت.

شِمْعُون (الخارطة المصغرة) أحد الأسباط الإسرائيلية والمنطقة التي سكنها.

برية شور (3) منطقة تقع إلى الشمال من شبه جزيرة سيناء اجتازها العبرانيون عندما تركوا سيناء (خر 15: 22). ذهبت هاجر إليها ( تك 16: 7). وذكرت أيضاً في سرد قصة تيهان إبرهيم (تك 20: 1 و25: 18) وفي سيرة شاول (1 صم 15: 7) وسيرة داود (2 صم 27: 8). شُوشَن (6 أ 4، 9، 10) عاصمة الإمبراطورية الفارسية منذ وقت داريوس الأول وقد ذكرت في عز 4: 9 ونح 1: 1 وأس 1: 2 وغيرها ودا 8: 2. شوش حديثاً.

شُونَم (5 ج 3) قرية في يساكر (يش 19: 18) نصب الفلسطينيون خيامهم فيها (1 صم 28: 4). ولدت فيها ابيشج (1 مل 1: 3، 15 و2: 17) وفيها سكنت المرأة التي أقام أليشع ابنها من الموت (2 مل 4: 8 وما يليه). سولم حديثاً.

شبِلوه، شبِلو (4 د 3) المدينة التي اجتمعت فيها الأسباط لتقسيم البلاد (يش 18: 1، 8 وما يليه و19: 51 و21: 2 و22: 9) وللحرب (يش 22: 12). وكانت مركزاً دينياً هاماً في عصر القضاة (قض 18: 31 و21: 12، 19 وما يليه) وفيها حافظ عالي على تابوت العهد (1 صم 1: 3 و3: 2 وما يليه و4: 3 وما يليه) إلى أن استولى على التابوت فمات عالي (1 صم 4: 18). ثم هدمت شيلوه (أر 7: 12 وما يليه و26: 6 وما يليه) وترجع نتائج التنقيب أن الفلسطينيين هم الذين هدموها. وقد سكنها النبي أخيّا (1 مل 14: 2). سيلون حديثاً.

أضف تعليق


قرأت لك

على طريق دمشق

 هو شاول المتكبّر والصارم الكتوم والجريء والعميق جدا في أفكاره، وهو المدافع عن عقيدة شعب الله بحسب رأيه، شدّ العزم ذاهبا نحو دمشق ليقتل من هم من أهل الطريق أي أتباع المسيح، وهناك وقبل أن يصل إلى تلك المدينة التي كانت تحمي تحت جناحيها المؤمنين الذين اختبروا غفران المسيح من خلال توبتهم وإيمانهم، هناك فاجىء المسيح شاول برهبته وجبروته وقداسته، فكان الحدث العجيب يسوع يظهر لشاول: