مقدمات ومعاجم

فهرَس أسْمَاء الأماكِن - ص

القسم: أطلس الكتاب المقدس.

فهرس المقال

إستعمال الأطلس

تظهر بعد إسم المكان إشارة إلى موقعه في خارطة أو خرائط. فإن الرقم الأول يشير إلى رقم الخارطة. ثم يشير الحرف الذي يليه إلى موقعه في الخارطة نسبة إلى الأحرف المكتوبة إلى رأس الخارطة أو أسفلها ويشير الرقم الآخر إلى موقعه في الخارطة بالنسبة إلى الأرقام المكتوبة إلى جانب الخارطة. وهكذا يشير ( 5 د 4 ، 6 أ 2 ) إلى أن المكان المذكور يقع في الخارطة رقم 5 في خانة الدال طولاً وخانة الأربع عرضا، وأيضا في الخارطة رقم 6 في خانة الألف طولاً وخانة 2 عرضاً.

ص

صَرْفَة، صَرْفَت (14 د 1) مدينة فينيقية تابعة لصيداء فيها سكنت الأرملة التي أقام أيليا ابنها من الموت (1 مل 17: 8 وما يليه ولو 4: 26) وذكرت في عو 20. الصرفند حديثاً.

صَفاة انظر حرمة.

صَفَارد انظر ساردس.

صِقْلَغ، صِقْلَج، صِقْلاج (4 ه 6) مدينة في جنوب يهوذا (يش 15: 31) عينت لشمعون (يش 19: 5 و1 أي 4: 30) سكنها داود حين تشرد (1 صم 27: 6 و30: 1، 14، 26 و2 صم 1: 1 و4: 10 و1 أي 12: 1، 20). ولم تذكر بعد هذا حتى أعيد إسكانها بعد السبي (نح 11: 28).

صِقِليَة (12، 17) جزيرة تقع إلى طرف إيطاليا الجنوبي وتقع عليها سراكوسا التي فيها رست سفينة بولس خلال سفرته إلى رومية (1 ع 28: 12).

وادي صُنَّاع الأجْبَان (13) وادي في القسم الجنوبي الشرقي من أورشليم. الواد.

صُوبا انظر أرام.

صُور (1 ه 3، 5 د 1، 8، 12، 14 ه 2، 17 أ 4، 18 أ 4) مدينة فينيقية مبنية على جزيرة قرب الشاطئ وصلها بالبر اسكندر المكدوني بممر. اشتهرت بتجارتها (1 ش 23: 1 وما يليه وحز 26 وما يليه). أرسل ملكها عمالاً فنانين إلى داود (2 صم 5: 11) وسليمان (1 مل 5: 1 وما يليه و7: 13 وما يليه و9: 11 وما يليه). حالف عمري صور وابنه أخآب تزوج من إيزابيل أميرة صورية (اغتصب أبوها ملك صيدون حكم مدينة صور) (1 مل 16: 31). استولى نبوخذ ناصر على صور بعد حصار طويل كلفه غالياً (حز 29: 18) واستولى عليها اسكندر. وقد وردت نبوات ضدها في عا 1: 9- 10 وأش 23: 1 وما يليه وحز 26 وما يليه وزك 9: 2 وما يليه. أما في العهد الجديد فتذكر صور دائماً مع صيداء (مت 11: 21- 22 و15: 21 ومر 3: 8 و7: 24، 31 ولو 6: 17 و10: 13- 14 وأع 12: 20) إلا في أع 21: 3 وما يليه حيث يذكر أن بولس اجتمع مع المسيحيين فيها.

صُوعَن (1 ز 4، 3 ه 3، 6 ط 5) مدينة مصرية عرفت أيضاً برعمسيس (خر 1: 11). وكانت المدينة الملكية للحكام الرعاة وكان فيها مسكنٌ للملك في أيام رعمسيس الثاني. ولصوعن علاقة بالنجاة من العبودية (مز 87: 12، 34 ت ب 77: 12، 43 ت ي). وورد ذكرها أيضاً في عد 13: 22 ت ب، 13: 23 ت ي، وأش 19: 11، 13 و30: 4 وحز 30: 14. صان الحجر حديثاً.

صَيداء انظر صيدون وصور.

صَيدوُن (1 ه 3، 5 ج 1، 14 د 1، 17 أ 4، 18 أ 4) إحدى مواني فينيقية وأقدم مدنها (تك 10: 15) عرفت بتجارتها البحرية (أش 23: 2، 4، 12 وحز 27: 8). ودعيت صيدون العظيمة أو الكبيرة أو الكبرى في يش 11: 8 و19: 28. تنبأ يوئيل ضدها (3: 4 وما يليه). وكانت صرفة من منطقتها (1 مل 17: 9). نزل بولس فيها على طريقه إلى رومية (أع 27: 3). ودعيت صيداء في العهد الجديد (مت 11: 12- 22).

برية صِين، صِنّ (3) قرب قادش برنيع (انظرها) في أقصى جنوب فلسطين (عد 34: 3- 4 ويش 15: 1، 3). وورد ذكرها خلال التيهان في البرية في (عد 13: 21 ت ب، 13: 22 ت ي و20: 1 و27: 14 و33: 36 وتث32: 51).

أضف تعليق


قرأت لك

عمل المحبة

روى أحد المرسلين الى الهند كيف شقّ الرب طريق كلمة الله الى النفوس فقال: " أرسل الي الرب ذات يوم كاهناً هندياً على وشك الموت ومعه طفلته المريضة، لكي نربّيها انا وزوجتي، اذ رفض أفراد عائلته إعالتها بعد موته. وبالرغم من مواردنا المحدودة، قبلنا من الرب هذه الطفلة وقمنا بعلاجها حتى شفيت ثم تبنّيناها. كان لهذا العمل اثره الكبير في نفوس سكان القرية الذين لم يفهموا الدوافع لقيامنا بهذا العمل وتحمّلنا هذه المشّقة، واذ جذبت المحبة المسيحية قلوبهم، قبِلَ كثيرون منهم الكلمة والمسيح مخلّصا لهم.