مقدمات ومعاجم

فهرَس أسْمَاء الأماكِن - ح

القسم: أطلس الكتاب المقدس.

فهرس المقال

إستعمال الأطلس

تظهر بعد إسم المكان إشارة إلى موقعه في خارطة أو خرائط. فإن الرقم الأول يشير إلى رقم الخارطة. ثم يشير الحرف الذي يليه إلى موقعه في الخارطة نسبة إلى الأحرف المكتوبة إلى رأس الخارطة أو أسفلها ويشير الرقم الآخر إلى موقعه في الخارطة بالنسبة إلى الأرقام المكتوبة إلى جانب الخارطة. وهكذا يشير ( 5 د 4 ، 6 أ 2 ) إلى أن المكان المذكور يقع في الخارطة رقم 5 في خانة الدال طولاً وخانة الأربع عرضا، وأيضا في الخارطة رقم 6 في خانة الألف طولاً وخانة 2 عرضاً.

ح

حَارَان (1 ه 2) مركز تجاري هام (حز 27: 23) في شمال ما بين النهرين هاجرها إبرهيم (تك 12: 4) ووطن لابان (تك 27: 43) وذهب إليها يعقوب (تك 28: 10). ففتحها أشور (أش 37: 12). وبعد سقوط نينوى نقلت عاصمة أشور إلى حاران إلا أنها سقطت هي الثانية بعد سنتين. وفيها غلب الفرس القائد الروماني كراسوس.

حَاصُور (2 ج 6، 4 ج 2، 6 الخارطة المصغرة) مدينة كنعانية هامة (يش 11: 1، 10 وما يليه وقض 4: 2) داخل حدود نفتالي (يش 19: 28 وما يليه). أعاد سليمان بناءها (1 مل 9: 15) واستولى عليها الأشوريون (أر 49: 28 وما يليه). وقد أجريت حفريات مهمة فيها.

حَبْرُون (1 و4، 2 د9، 3 ب 3، 4 ب 6، 5 د 6، 14 ه 9) مدينة كنعانية (عد 13: 22 ت ب، 13: 23 ت ي ويش 10: 3) سميت أولاً قرية أربع ( قض 1: 10)، زارها إبرهيم (تك 13: 18) الذي اشترى قبراً اسارة فيها (تك 23: 2 وما يليه) وزارها يعقوب (تك 35: 27). وقعت في يهوذا (يش 15: 45) وأعطيت لكالب (يش 15: 45). كانت إحدى مدن الملجأ (يش 20: 7) كما كانت أول عاصمة لداود (2 صم 2: 1 وما يليه). وكانت مركز ثورة أبشالوم (2 صم 15: 10). حصنها رحبعام (2 أي 11: 10). وأعيد سكنها بعد الرجوع من السبي (نح 11: 25). الخليل حديثاً.

حدَّاقَل انظر دجلة.

حُرَّان انظر حاران.

حُرْمَة (3 ب 3) مدينة كنعانية عرفت أولاً بصفاة (قض 1: 17) ثم استولى عليها العبرانيون ودمروها (عد 21: 3) وسموها حرمة أي خراب. ووقعت في يهوذا (يش 15: 30) إلا أنها عينت لشمعون في أحد التقسيمات (يش 19: 4). وأرسل داود قسماً من الغنيمة التي أخذها من عماليق إلى حرمة (1 صم 30: 30).

جبل حَرْمون (14 ج 1) أعلى جبل في سورية وهو أحد جبال لبنان الشرقية ووقع على التخم الشمالي لمملكة عوج (تث 3: 8- 9، 4: 48) ثم لفلسطين (يش 12: 1). وترى قمته المغطاة بالثلوج من بعيد (نش 4: 8). ودعي أيضاً سِرْبُون (تث 3: 9 رمز 29: 6 ت ب، 28، 6 ت ي) وَسَنَبِر (تث 3: 9 وحز 27: 5) مع أن نشيد الانشاد 4: 8 يميز، على ما يظهر، بين سنبر وحرمون. جبل الشيخ حديثاً.

حَشْبُون (2 ب 8، 3 ب 2) عاصمة سيحون (عد 21: 25 وما يليه وتث 1: 4 ويش 12: 2 و13: 21). وكانت في رأوبين كما ذكر في يش 13: 17، أو جاد كما ذكر في يش 13: 26 و21: 39 ت ب، 21: 37 ت ي. وكانت إحدى مدن اللاويين (يش 21: 39ت ب، 21: 37 ت ي) ومعروفة ببركها (نش 7: 4). وأضحت لموآب (أش 15: 4 و16: 8 وأر 48: 2). حسبان حديثاً.

حَضَيرُوت، حَصِيرُوت (3 ج 6) محط رجال الشعب في تيهانه في البرية (عد 11: 35 و12: 16 ت ب، 13: 1 ت ي).

حَمَاة (1 ه 3، 6 ز 3) مدينة على النهر العاصي (2 صم 8: 9 و2 مل 14: 28). استولى عليها أشور (أش 10: 9) ونقل بعض سكانها إلى السامرة (2 مل 17: 24).

الحوانيت الثلاثة (17 ح 1) على طريق أبية حيث استقبل المسيحيون الرومانيون بولس (أع 28: 15).

حُوريب انظر سيناء.

أضف تعليق


قرأت لك

الفصل السابع: كيف يخلص الإنسان

رُبّ سائل يسأل: ما هو نوع الخلاص الذي ينادي به شهود يهوه ما داموا لا يؤمنون بوجود عذاب أبدي يقتضي الخلاص منه؟ أقول، إنّ الخلاص بحسب مفهوم الكتاب المقدس هو خلاص من دينونة الله والعقاب الأبدي في الجحيم، واستتباعاً لذلك ينال الإنسان الحياة الأبدية. بينما الخلاص الذي ينادي به شهود يهوه يتعارض مع هذا المفهوم، وإن كان ظاهريا يتّفق معه في أوجه ثلاثة: