مقدمات ومعاجم

الكتاب المقدس كتاريخ

القسم: أطلس الكتاب المقدس.

فهرس المقال

إستعمال الأطلس

تظهر بعد إسم المكان إشارة إلى موقعه في خارطة أو خرائط. فإن الرقم الأول يشير إلى رقم الخارطة. ثم يشير الحرف الذي يليه إلى موقعه في الخارطة نسبة إلى الأحرف المكتوبة إلى رأس الخارطة أو أسفلها ويشير الرقم الآخر إلى موقعه في الخارطة بالنسبة إلى الأرقام المكتوبة إلى جانب الخارطة. وهكذا يشير ( 5 د 4 ، 6 أ 2 ) إلى أن المكان المذكور يقع في الخارطة رقم 5 في خانة الدال طولاً وخانة الأربع عرضا، وأيضا في الخارطة رقم 6 في خانة الألف طولاً وخانة 2 عرضاً.

في الكتاب المقدس الكثير من التاريخ مع أنه ليس كتاب تاريخ. أنه كتاب ديني. أنه سجلّ لأعمال الله التي جرت في تاريخ بني إسرائيل وبواسطة ذلك التاريخ. فمثلاً، لو أن مؤخراً مصرياً كتب تاريخ بلاده في الزمن القديم لما اهتم بتسجيل حادث خروج موسى والشعب من مصر. لكن هذا الخروج كان عظيم الأهمية حتى أفرد له سفرٌ بكامله في الكتاب المقدس.

ولا عجب ففي حادث الخروج أنقذ الله شعباً من العبودية، وابتدأ بالتعامل معهم بوصفهم شعبه. وفي إخراج الله ذلك الشعب من مصر بقيادة موسى أعلن ذاته الإله المخلص والمحبّ والذي يستحق من بني إسرائيل العبادة والطاعة. ولو أن مؤخراً عادياً كتب تاريخ هيرودس ملك فلسطين في زمن مولد المسيح، لما اهتم بذكر قتل عدد من الأطفال في بيت لحم، وكيف أن طفلاً واحداً نجا إذ هربت به أمه إلى مصر. وأي مؤرخ كان يمكن أن يهتم بتسجيل قصة صلب نجّار جليلي؟ أما الذين كتبوا أسفار العهد الجديد فقد اعتبروا نجاة يسوع من القتل في طفولته، وموته فيما بعد مصلوباً، حادثين عظيمي الأهمية. إن هذا بالنسبة لهم تاريخ الخلاص. لقد كان الطفل الذي نجا من القتل الإعلان الإلهي عن ذاته، وكان موته مصلوباً وقيامته بعد موته وسيلتي الخلاص الإلهي الذي يخصَّ جميع البشر والذي يحملّ هؤلاء البشر واجب العبادة والطاعة.

أضف تعليق


قرأت لك

أغلى من المال

توفي مليونير امريكي عام ١٩٥٢ م. ولكن من وصيته التي تركها ندرك انه ربح ربحا تتضاءل امامه كل ملايينه. وكان هذا امام قلبه ونظره. فُتحت وصيته للتعرّف على توزيع التركة بعد موته، فاذا بها تبدأ "اني استودع نفسي في يدي مخلّصي واثقاً كل الثقة انه افتداني وقد غسلني بدمه الكريم وسوف يحضرني بلا لوم ولا عيب امام عرش ابي السماوي. واني أوصي اولادي ان يتمسكوا بكمال وكفاية الكفارة بدم المسيح وليس سواه. ويدافعوا عن هذا الحق المبارك".