مقدمات ومعاجم

ح

القسم: قاموس الكتاب المقدس.

حائض: إمراة في عادتها الشهرية

حائك: خياط، نسّاج

حاجّ: ناقش

حاذق: ماهر

حاشِك: متجمّع

حاشية: طرف، حافة

حاضَرَ: جرى بإجتهاد، تسابق

حاق: أحاط، إلتفّ

حال: وقت، عند

حالك: شديد السواد

حِباب: فقاقيع الخمر

حبال: حبال توضع لتقسيم الارض الى حصص، اداة قياس قديمة

حِبالة: حبال الصيد

حُبُر: جروح لم تلتئم ولم تبرأ، ضربات، جلدات

حبل الفضة: النخاع الشوكي

حِتار: فتحة الشرج

حتم: حدّد، قرّر

حجاب: ستار يفصل خيمة الاجتماع الى قسمين

حجلة: مخدع العروس

حُجَّة: عقد المُلكية

حدّ: تخم، وجه

حِداجة: ما تجلس فيه النساء على الجمال كالهودج

حداقل: نهر دجلة

حدأة: طائر يشبة الصقر

حدّد: جعله حادّاً

حدقة: الدائرة السوداء في وسط العين

حذى: البس أحذية

حرجوان: نوع يؤكل من الجراد

حرجلة: سرب، حشد كثيف

حرِدة: سريعة الغضب

حرِشَ: خشن ومال الى السواد

حرشف: قشر جلد السمك

الحرف: التمسّك الحرفي بالناموس

حرّق: صرّ بأسنانه

حرّم: قضى على، أهلك

حُرْمة: إبادة تامة

حرَّة: أماكن شديدة الحرارة

حزّ: قطع

حزاز: مرض جلدي كالجرب

حسا: امتصّ، شرب

حسر: أظلم، عتّم

حسك: شوك

حصْر: ضيق، حبس، قيد، تقييد

حصرم: عنب قبل نضجه

حُصُن: جمع حصان

حصة: هدية، نصيب

حِضْن: قاعدة

حظيّات: نساء مفضّلات، نساء مكرّمات محبوبات

حظيرة: صيرة الغنم

حفظة: قوة من الجيش

حقوين: الخصرين، مركز القوة في الانسان، مفردها حُق

حكرَ: احتقر، ظلم، عيّر

حَلْف: خراب، لعنة

حلفاء: نبات ينحني في المستنقعات تصنع منه الحبال والسلال

حلّل: ليّنَ

حُلّة: ثوب

حلوان: بقشيش، رشوة، هدية

حمأة : طين أسود، وحل قذِر

حمائم: ينابيع مياه ساخنة

حُمَر: قار او زفت

حُمق: فساد العقل

حمّة: سم كل شيء يلدغ او إبرة العقرب (الزِباني)، سن السهم، غضب شديد

حناجر الشَمّامات: قوارير الطيب، زجاجات العطر

حنق: غضب شديد

حنوط : مادة لتحنيط وحفظ جسد الميت من التعفّن، عطور وأعشاب عطرية لدهن جسد الميّت

حواجب: حاجب اي برواز

حُوّارى: بيضاء، طحين أبيض

حواة: حاوي اي الذي يرقي الحيّة ويسحرها

حوباب: هو يثرون الكاهن

حوصلة: معدة الطائر

حوليّ : عمره سنة

حومِر: مكيال يسع 230 لتر

حَيْرة : رعب، دهشة

حيل : قوة، مقدرة ، كلمة عبرية חיל 

أضف تعليق


مقالات مشابهة

قرأت لك

هل تعرفت عليه؟

"بسمع الأذن قد سمعت عنك والآن رأتك عيني. لذلك أرفض وأندم في التراب والرّماد" (أيوب 5:42). جميعنا عندما نسأل عن معرفة الله يكون الجواب الفوري أكيد أعرفه جيدا، ولكن إذا فكرت بعمق بهذا الطرح ستجد نفسك مخطأ تماما فمعرفة الله الحقيقية تحتاج إلى تحد كبير من الإنسان وإلى الإنسحاق الكامل وإلى تواضع رهيب للدخول إلى عمق العلاقة الصحيحة والسليمة مع الله لكي تبدأ في معرفته خطوة بعد الأخرى وهذا يتطلب جدّية في البحث ووضوح في الطريق لكي تقول كما قال أيوب الآن عرفتك يا رب.