مقدمات ومعاجم

وقال الله

وقال الله

وقال الله

تأليف الدكتور فريد أبو رحمة

ترجمة ميشال خوري

ملخّص الكتاب

كتاب يسلط الضوء على تكوين الله لعالمنا موضحا نظرية النشوء والتطور بكلام بسيط وواضح وبحجج دامغة ومقنعة روحياَ وعلمياً ولا عجب في ذلك لأن الكاتب هو مسيحي ملتزم وعالم مقتدر في آن ليدحض نظريات مزاعم " العلم الكاذب الاسم" فهذا الكتاب لا يدحض نظرية النشوء وسائر الحلول الوسطية التي تنكر وجود الله أو تقلل من عظمته تعالى فحسب لكنه يستعين أيضاً بالعلم لدعم التعاليم الكتابية الصريحة.

العنوان الزيارات
الفصل الثامن: المستحجرات تتكلم 2873
الفصل التاسع: هل الأرض عجوز أم شابة منهكة؟ 3422
الفصل العاشر: مخلوقون على صورة الله: الحلقة المفقودة باقية 2851
الفصل الحادي عشر: علماء بضمير 2840
الفصل الثاني عشر: لا، للحلول الوسطية 2829
الفصل الثالث عشر: برهان يستلزم خالقاً 2767
الفصل الرابع عشر: العالم أيام زمان 2713
الفصل الخامس عشر: الفلك المدهش 2829
الفصل السادس عشر: الطوفان 3339
الفصل السابع عشر: دليل وأدلة 2771

قرأت لك

ارتفع لكي يرفعنا

"ولما قال هذا ارتفع وهم ينظرون. وأخذته سحابة عن أعينهم" (أعمال الرسل 9:1). إن حدث صعود المسيح إلى السماء يوازي بأهميته حدث الصلب والقيامة، فبعد أن صرخ وبصوت كبير قد أكمل، أخذ بعد موته من قبل يوسف الرامي الذي التزم بإيمانه بالمسيح في تلك اللحظات، وألزم نفسه أن يضع جسد المسيح في قبره، وبعد ثلاث أيام قام المسيح منتصرا وظافرا على الموت.